نواكشوط ,  27/12/2017  -  احتضن مقر بلدية عرفات في نواكشوط الجنوبية اليوم الأربعاء أشغال الورشة الثانية من أحداث التبادل لصالح شباب الأحياء الهشة في بلديات ولايات نواكشوط الثلاثة، منظمة من طرف لجنتا العدالة وحقوق الإنسان والمجتمع المدني ،والمقاولات ومناخ الأعمال بالمجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع هذه البلديات.

ويشمل برنامج الورشة عرض دراسة تتناول أوضاع الشباب في أحياء بلديات عرفات، الميناء والرياض بولاية نواكشوط الجنوبية مع وضع دليل اطار نموذجي لتعزيز مشاركة الشباب في هذه الأحياء.

وأكد رئيس لجنة المقاولات ومناخ الأعمال عضو المكتب التنفيذي للمجلس الأعلى للشباب الدكتور محمد عبد الرحمن حموني أن هذا اللقاء الذي يدوم يوما واحدا يهدف إلى تبادل المعلومات حول أوضاع الشباب في الأحياء الهشة لوضع مشروع متكامل يعتمد على النهج التشاركي بين الأطراف المعنية( البلديات، المجتمع المدني، المجلس الأعلى للشباب) .

وقال "إن لقاء اليوم ينظم في ظرف تتيح فيه السلطات العليا للبلد فرصة للشباب بغية المشاركة في عملية البناء الوطني بإعطائه الدور الريادي المنوط به، حيث اكد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في اكثر من مناسبة اهمية دور الشباب في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية للبلد".

وابرز رئيس اللجنة أن المجلس الاعلى للشباب حرصا منه على إشراك شباب أحياء نواكشوط الأكثر هشاشة في وضع تصور لحلول مشاكل وهموم الشباب اختار بعد تشخيص أولي ان يوجه أنشطته من خلال هذا البرنامج إلى شباب هذه الأحياء.

وبدوره أشاد عمدة بلدية عرفات المساعد السيد أحمدو ولد حدي بالجهود المبذولة من طرف المجلس الأعلى للشباب لإشراك شباب الأحياء الهشة في خططه وسعيه للعمل على وضع تصور لحل مشاكلهم وهمومهم.

وجرى افتتاح الورشة بحضور والي نواكشوط الجنوبية المساعد السيد عبد الرحمن الحسن، وحاكم مقاطعة عرفات السيد خطاري سيدي محمد الخرشي وعمد بلديات نواكشوط الجنوبية.

آخر تحديث : 27/12/2017 13:40:50

الشعب

آخر عدد : 11490

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1