نيويورك,  29/11/2017  -  أكد الأمين العام المساعد للأمم المتحدة المكلف بالشؤون السياسية السيد جفري فيلتمان على أهمية الدور المحوري الذي تلعبه موريتانيا في أمن منطقة الساحل.

وأضاف خلال اللقاء الذي جمعه مؤخرا في مدينة نيويورك بمندوب موريتانيا الدائم لدى الأمم المتحدة السيد با عثمان، أن الأمم المتحدة على تواصل دائم مع أمانة دول الساحل الخمس بنواكشوط من أجل تعميق النقاش حول البحث عن حلول مختلف المشاكل المطروحة.

وأشاد الدبلوماسي الأممي بالاستقبال الذي خص به فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، مؤخرا مبعوث الامين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، مبرزا الدور الفاعل الذي تلعبه موريتانيا في هذه القضية.

وبدوره أكد المندوب الدائم لموريتانيا لدى الأمم المتحدة على دعم موريتانيا لجهود الأمم المتحدة والتعاون معها في سبيل تعزيز كرامة الانسان، مشيرا إلى أن موريتانيا تولي أهمية كبيرة لترسيخ الديمقراطية والرقي بالحياة الاقتصادية للمواطنين.

وقال إن موريتانيا اعتمدت مؤخرا جملة من القرارات الهامة أقرها الشعب عبر استفتاء ديمقراطي، منبها إلى أن هذه القرارات تم بموجبها تغيير العلم والنشيد الوطنيين.

وأوضح أن موريتانيا المحبة للسلام تقف بحزم أمام التطرف والارهاب بوصفها أمراضا خبيثة تستهدف الدول والمجتمعات.

وجرى اللقاء بحضور مسؤول الشؤون السياسية بمكتب الأمين العام المساعد السيد سعيد كوندى والمستشار الثاني بالبعثة الموريتانية السيد محمد الامين صداف.

آخر تحديث : 29/11/2017 12:48:23

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية