نواكشوط ,  20/11/2017  -  بدأت اليوم الاثنين في نواكشوط اشغال ورشة حول "الشباب والابتكار التكنولوجي في خدمة السلم"، منظمة من طرف جمعية " حاضنا ريم تك" بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان.

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يوما واحدا الى المساهمة الفعالة في ترقية الاستخدام الامثل للتكنولوجيا من خلال عرض دراسة تم اعدادها من طرف خبراء في هذا المجال.

وأكد الامين العام لوزارة الشباب والرياضة السيد محمد ولد فال ولد عبدي في كلمة بالمناسبة أن هذه الورشة تكتسي اهمية بالغة لكونها تسعى الى تمكين الشباب من ولوج التكنولوجيا والعمل بشكل إيجابي في الحياة الوطنية بجميع جوانبها السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وأوضح ان موضوع هذا اللقاء يدخل في صميم اهتمامات الحكومة بتوجيهات ساميبة من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلى ترقية الشباب من خلال فتح الآفاق أمامه ووضعه في مقدمة تنفيذ الخطط التنموية للبلد.

وأضاف ان الاهتمام بالشباب من طرف القطاع تمثل بالإضافة الى دعم الانشطة الشبابية ماديا ومعنويا في اعداد الاستراتيجية الوطنية للشباب والرياضة والترفيه 2015 - 2019 بشكل تشاركي مع كل الفاعلين والمنظمات الشبابية الداعمة للتنمية والسلم.

وبدورها أشادت ممثلة صندوق الامم المتحدة للسكان في موريتانيا السيدة سيسل كومبيارى زونكرانا بالعناية الممنوحة من طرف السلطات العليا في موريتانيا لفئة الشباب التي تمثل نسبة مرتفعة من عدد السكان حسبب الاحصائيات.

وبينت أن الصندوق لن يدخر جهدا في دعم الحكومة الموريتانية لتحقيق اهدافها في ترقية الشباب باعتبار ذلك انجع وسيلة للقضاء على الغلو والتطرف.

وجرى افتتاح الورشة بحضور السفير الاسباني في موريتانيا سعادة السيد خيسوس اكناسيو سانتوس أكوادو و السيدة مريم آتيتا كن عضو المجلس الاعلى للشباب رئيسة جمعية "حاضنا ريم تك".
آخر تحديث : 20/11/2017 15:29:44

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية