نواكشوط ,  18/11/2017  -  نظمت المنظمة الموريتانية من أجل حقوق وصحة الطفل بالتعاون مع مشروع النزاعات وترقية الحوار بين الثقافات الممول من طرف الاتحاد الاوروبي زوال اليوم السبت في نواكشوط ندوة تحت عنوان " أهمية السلم الاجتماعي والتسامح الديني " لصالح ممثلين عن المجتمع المدني والمنظمات الشبابية الوطنية .

ويشارك في هذه الندوة فقهاء واساتذة جامعيين سيقدمون على مدى يومين عروضا مختلفة تتعلق بالسلم الاجتماعي والتسامح الديني والفكر الابداعي وادارة التنوع .

واوضحت السيد فاطمة بنت لمرابط رئيسة المنظمة أن الهدف من هذا النشاط هو نشر التسامح الديني بين جميع شرائح المجتمع الموريتاني طبقا لمبادئ الدين الاسلامي الحنيف .

وتقدمت بجزيل الشكر للاتخاد الاوربي على دعمه المتواصل لمنظمات المجتمع المدني الموريتانية .
آخر تحديث : 18/11/2017 16:12:56

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية