نواكشوط ,  18/11/2017  -  نظمت حركة موريتانيا العصرية اليوم السبت زيارة ميدانية لما يزيد على 60 تلميذا من تلامذة المدرسة النموذجية بتفرغ زينة للمتحف الوطني في نواكشوط تحت شعار "يوم المواطنة".

وقدم القائمون على هذا المتحف للتلامذة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 سنوات الى12 سنة شروحا عن تاريخ موريتانيا من العصور الحجرية الى اليوم من خلال الصور والمجسمات والقطع الاثرية التي تزخر بها قاعة المتحف.

واكد عضو حركة موريتانيا العصرية المهندس يحيى ولد محمد صالح في كلمة بالمناسبة ان الهدف من تنظيم هذا النشاط هو غرس القيم في نفوس الشباب واطلاعهم اكثر على تاريخ بلادهم خاصة في هذه اللحظات التي يعيش فيها الشعب الموريتاني أفراح تخليد الذكرى 57 لعيد الاستقلال الوطني يوم 28 نوفمبر الجاري.

واوضح ان حركة موريتانيا العصرية حركة شبابية تسعى الى تربية الاجيال على روح المواطنة والاعتزار بالوطن مما يؤكد على أهمية الأجيال الناشئة في مستقبل البلد انطلاقا من مبدإ "أمة لا تعرف ماضيها لاتحسن صياغة مستقبلها".

وجرت التظاهرة بحضور المنسقة الدورية لحركة موريتانيا العصرية السيدة هدى باباه واعضاء المكتب التنفيذي للحركة، ومديرة مدرسة تفرغ زينة النموذجية السيدة زينب بنت محمد، ورئيس رابطة آباء التلاميذ في تلك المدرسة السيد محمد ولد محمد ولد أعلي.
آخر تحديث : 18/11/2017 18:05:27

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية