نواكشوط ,  09/11/2017  -  اختتمت أمس الأربعاء بفندق وصال في نواكشوط أعمال ورشة حول الإطار الاستراتيجي لمنتدى نساء الساحل، منظمة من طرف مجموعة دول الساحل الخمس.

وتندرج هذه الورشة ضمن جهود المجموعة، من أجل دمج النساء في هذه الدول، في عملية تنفيذ البرامج السياسية وتلك المتصلة بالتنمية المستدامة وفي مناخ العدل والمساواة الذي يأخذ في الحسبان بعد النوع .

وأوضح الأمين العام لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيد محمد محمود ولد احمد ولد سيدي يحيى في كلمة بالمناسبة، أن مجموعة دول الساحل الخمس التي تأسست بمبادرة من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، تمثل أداة إقليمية فعالة من أجل مواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل الإفريقي.

وأضاف أن الثقة الكبيرة الممنوحة لنساء الدول الخمس في الساحل من طرف رؤساء هذه الدول للعب الدور المنوط بهن، تجسدت في استحداث هيئة إقليمية لدى الأمانة الدائمة لمجموعة دول الساحل الخمس، تعنى بمتابعة قضايا المرأة والسهر على تنفيذ الاتفاقيات والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وأبرز الأمين العام، الدور الذي يمكن أن تلعبه المرأة في مجال السلم والأمن، من خلال الجهد الذي تبذله لضمان تنشئة اجتماعية سليمة.

وبدوره ثمن الممثل الدائم لمجموعة دول الساحل الخمس في بلادنا احتضان موريتانيا لهذه الورشة الإقليمية الهامة.

وقال إن المرأة في هذه الدول، تضطلع بدور بالغ الأهمية، ينتظر من نتائج هذه الورشة، أن يتم تفعيله خدمة لمجتمعات الدول الخمس في الساحل.

وقدمت المشاركات في ختام أعمال هذا اللقاء عدة توصيات حول الإطار موضوع الورشة، كما سلمن نظامه الأساسي للامين العام لوزارة الشؤون الاجتماعية والأسرة .

وجرى اختتام الورشة بحضور مديرة ديوان الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والافريقية وبالموريتانيين في الخارج وحاكم لكصر وعمدة بلديتها والمنسقة الجهوية لمنتدى نساء الساحل وشخصيات أخرى .
آخر تحديث : 10/11/2017 10:08:28

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية