نواكشوط,  08/11/2017  -  نظمت سفارة فرنسا في نواكشوط اليوم الأربعاء حفلا على شرف السفير، المبعوث الخاص لفرنسا في الساحل في اطار مجموعة الخمس في الساحل السيد جان مارك شاتنيي، المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي السيد ايمانويل ماكرون إلى الساحل.

وأوضح الديبلوماسي الفرنسي في لقاء مع الصحافة الوطنية والمراسلين الدوليين أن مهمته تدخل في اطار التعاون الجهوي عبر المجموعة الخمس بالساحل وهي مقاربة افقية تبحث في الامور الامنية للسكان والتنمية المستدامة لضمان مواجهة سلسلة التحديات الكبرى والبحث عن جواب لدول المجموعة التي تعتبر من أكثر البلدان هشاشة خاصة فيما يتعلق بالمشاكل الامنية والتنموية، حيث تواجه تحديات الفقر والتغير المناخي والحركة بأشكالها المختلفة في فضاء صحراوي يشكل منطقة مواتية لأصحاب النوايا السيئة لاستيراد الارهاب.

وقال ان هذه التحديات تفرض تضافر الجهود للتصدي لها وخاصة من قبل المجموعة الاوروبية التي ترى أن أمن الساحل وتطوره يعني استقرار أوروبا وخلوها من الارهاب، مضيفا أن جهودا كبيرة يجري بذلها لتحقيق محورين أساسيين، يتعلق الاول منهما بتمويل القوة المشتركة الجهوية لمجموعة الخمس بالساحل لمواجهة انعدام الامن العام في المنطقة وهو ما يتطلب تعبئة دولية شاملة.

ونبه إلى أن فرنسا تعمل بجدية مع موريتانيا في هذا المجال لتتبوأ هذه القوة بجدارة في هذه المنطقة وفي الميدان ولتتوفر ايضا على تجهيزات ومصداقية من قبل كل الدول المعنية والاعضاء في مجلس الأمن وكل المهتمين بالموضوع، مشددا على أهمية التضامن فيما بين الدول المعنية.

وأضاف ان المحور الثاني يتعلق باقامة تنمية مستدامة لضمان أمن عام وعادل للسكان من خلال توفير آليات متابعة والتأكد من وصول الموارد التنموية الى المستفيدين، مما يتطلب عملا منسقا وشراكة شفافة ودائمة قائمة على أسس الاحترام المتبادل بين مختلف الدول المعنية وحوارا متواصلا،مشيرا الى ان هناك جلسات عمل متواصلة على هذا النهج.

وأبرز أن وجوده في موريتانيا، المرحلة الثالثة من زيارته لدول الساحل ،يجسد دعم فرنسا لمجموعة الخمس بالساحل،مبينا أن ستة محاور تشكل أولوية لدعم التنمية في الساحل عبر التحالف الفرنسي مع الساحل وتتعلق بدعم الزراعة بمفهومها الواسع والتعليم والنمو الديموغرافي والتشغيل في القطاع المصنف وتطوير الطاقة المتجددة وتشجيع الحكامة ودعم المصالح القاعدية لدى المجموعات السكانية اضافة الى دعم الامن العام.

وأشاد بالجهود التي بذلتها موريتانيا في مجال مكافحة الارهاب في منطقة الساحل منذ 2011، حيث يعود لها الفضل في انشاء مجموعة الخمس بالساحل في مجال مكافحة هذه الظاهرة.

وحضر الحفل سفير فرنسا في موريتانيا وعدد من المسؤولين في السفارة الفرنسية.
آخر تحديث : 08/11/2017 16:39:13

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية