نواكشوط,  06/11/2017  -  بدأت اليوم الاثنين في نواكشوط أعمال ورشة تتعلق بالاعداد والرد على مستعجلات الصحة العمومية، منظمة من طرف وزارة الصحة ممثلة في إدارة مكافحة المرض بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

ويشكل هذا اللقاء المرحلة الاولى من سلسلة من الورشات التكوينية في مجال الرقابة المندمجة والتصدي للأوبئة لصالح الطواقم الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية على مستوى ولايات نواكشوط الثلاث.

وسيناقش المشاركون - من مختلف الاطباء المعالجين في المستشفيات والطواقم الصحية في نواكشوط-على مدى عشرة ايام مواضيع حول التكفل المندمج للامراض الخاضعة للرقابة الوبائية.

وأكد الامين العام لوزارة الصحة السيد أحمد ولد أجه، في كلمة بالمناسبة على ضرورة التصدي للأوبئة لما تمثله من خطر على الصحة العمومية وحياة الانسان وظروفه المعيشية.

وأضاف أن وزارة الصحة امتثالا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، تدرك ما تمثله الاوبئة من خطر على حياة السكان وما يمكن ان تخلفه من نتائج وخيمة على صحة الانسان.

وبدوره أوضح ممثل منظمة الصحة العالمية في بلادنا الدكتور كي عبد السلام ان موريتانيا قطعت اشواطا مهمة في تنفيذ استراتيجية الرقابة المندمجة حيث قامت بإعداد الدليل الاستراتيجي للرقابة الوبائية وتكييف مقررات التكوين مع واقعها.
آخر تحديث : 06/11/2017 16:35:35

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية