النيملان ,  26/10/2017  -  احتضنت مدينة النيملان بولاية تكانت الليلة البارحة ندوة ثقافية، تخليدا للذكرى الحادية عشرة لمعركة النيملان تحت شعار " اعادة كتابة تاريخ المقاومة الوطنية خيار شعب وإرادة أمة".

وفي كلمته بالمناسبة شكر الحاكم المساعد لمقاطعة تجكجه السيد محمد ولد مولود منظمي هذه الندوة التي تأخذ أهميتها من إعادة الإعتبار لتاريخ أبطالنا الذين سطروا أسماءهم من ذهب، مبرزا أنه لولا الإرادة الصادقة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لبقيت مقاومة الأجداد طي النسيان.

من جانبه أشاد عمدة بلدية التنسيق المساعد السيد محمد ابراهيم ولد أحمد بدور الرابطة الوطنية لبطولات المقاومة في نفض الغبار عن هذا الجزء المضيء من تاريخنا الوطني.

وأكد رئيس رابطة بطولات المقاومة على مستوى النيملان السيد حمد ولد اعمر أن الرابطة دأبت منذ 2013 على أن لا تفوت الفرصة كي تشارك الأمة الموريتانية أفراح النصر الذي أحرزه المجاهدون على أرض النيملان بعد أن ارتوت أرضه بدمائهم الزكية، متعهدا باستمرار النهج وفاء للشهداء.

كما تناول الكلام الاستاذ يربه ولد اسغير كأحد أبناء المنطقة و المحاضرين في هذه المناسبة، مبرزا أهمية هذه المعركة باعتبارها جزءا من إعادة الإعتبار لتاريخنا الوطني.

وأشار إلى تميز هذه المعركة التي تعتبر خير تجسيد للوحدة الوطنية لأنها امتازت بمشاركة جميع أطياف المجتمع وجهاته مما يعطيها مكانة خاصة.

وذكر في هذا الصدد بتعليمات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز السنة الماضية لدى وقوفه على أطلال مدينة الرشيد التاريخية وبما أمر به من ضرورة إعادة كتابة تاريخ مقاومة هذه الأمة، مثمنا الدور الذي تقوم به رابطة بطولات المقاومة في هذا الصدد.

واشفعت الندوة بالعديد من المداخلات التي انصبت في مجملها على التثمين والإشادة برجال المقاومة.
آخر تحديث : 26/10/2017 12:22:09

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية