نواكشوط ,  25/10/2017  -  انطلقت اليوم بمباني مركز التكوين للترقية النسوية في نواكشوط اعمال ورشة تهدف إلى إعداد استراتيجية للمناصرة من اجل المصادقة على معاهدة مراكش لنفاذ الاشخاص المكفوفين وناقصي البصر الى المصنفات الادبية والفنية.

وتشارك في إعداد هذه الاستراتيجية قطاعات العدل والثقافة والشؤون الاجتماعية والطفولة والاسرة إضافة إلى الرابطة الوطنية للمكفوفين الموريتانيين وجمعيات ومنظمات ناشطة في قطاع الشؤون الاجتماعية .

واكد مستشارو وزير الثقافة والصناعة التقليدية المكلف بالتراث السيد محمد المختار ولد سيد احمد ان تنظيم هذه الورشة يكتسي اهمية بالغة لأن المشاركين فيها سيعملون على وضع استراتيجية تمكن بلادنا من المصادقة على معاهدة مراكش الصادرة في يونيو 2013 والهادفة إلى نفاذ المكفوفين وناقصي البصر إلى المصنفات الادبية والفنية.

واضاف ان قطاع الثقافة وبتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز سيعمل على تمكين الاشخاص المكفوفين من النفاذ إلى العلم والمعرفة من خلال دعم هذه المعاهدة التي ستمكنهم من النفاذ إلى قراءة ومطالعة الكتب.

ودعا المشاركين في الورشة إلى بذل الجهد لتقديم استراتيجية يمكن أن تكون محفزة للمصادقة على هذه المعاهدة من طرف الحكومة .

ومن جانبه ثمن رئيس الرابطة الوطنية للمكفوفين الموريتانيين السيد محمد سالم ولد أبوه الجهود المبذولة من طرف هذه القطاعات لدعم الرابطة في وضع هذه الاستراتيجية بغية المصادقة على المعاهدة.

وجرت الورشة بحضور السيد موسى اتياري المنسق الفرانكفوني للحملة الدولية لمناصرة الحفظ والقراءة من اجل المصادقة على اتفاقية مراكش.
آخر تحديث : 25/10/2017 15:19:34

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية