نواكشوط,  03/10/2017  -  افتتحت زوال اليوم الثلاثاء بالمعهد التربوي الوطني ورشة لتكوين مؤلفي الكتب المدرسية،منظمة من طرف المعهد التربوي الوطني تهدف إلى التعرف على فنيات التأليف من خلال الخبرات التي يتوفر عليها المشاركون في هذه الورشة.

ولدى افتتاحها لاشغال هذه الورشة أكدت الامينة العامة لوزارة التهذيب الوطني السيدة امعيزيزة بنت محفوظ ولد كربالي على أهمية هذه الورشة ودورها في الرفع من العملية التربوية وجودة التعليم.

وقالت ان اقطاع التهذيب الوطني يواصل البحث عن سبل الارتقاء بالمنظومة التربوية استجابة لتعليمات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الهادفة إلى عصرنة التعليم والرفع من مستواه للاستجابة لمتطلبات العصروللحاجيات التنموية للبلد.

واضافت ان الدراسات التقويمية الوطنية و الدولية قد اثبتت أن أفضل وسيلة للتحصيل المعرفي هي اقتناء التلميذ لكتاب مدرسي جيد، مضيفة أن عملية إتقان التأليف المدرسي تخصص دقيق لا يقتصر على انتقاء ذوي الكفاءات فحسب بل لا بد من الاحاطة بفنيات التأليف ومستجداته.

وطلبت الامينة العامة لوزارة التهذيب الوطني من المشاركين اغتنام هذه الفرصة للتزود بأكبر قدر من المعارف و الفنيات في هذا المجال الحيوي.

وجرى الافتتاح بحضورالامينين العامين لوزارتي الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي والشؤون الاجتماعية والطفولة والاسرة والمدير العام للمعهد التربوي الوطني ومسؤولين بالقطاع.
آخر تحديث : 03/10/2017 14:48:56

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية