نواكشوط ,  16/08/2017  -  انطلقت اليوم الأربعاء في نواكشوط أعمال ورشة تكوينية حول الاستعداد للتعامل مع الأوضاع الصحية المستعجلة لصالح المندوبين الجهويين ومديري المستشفيات, منظمة من طرف وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وتهدف الورشة التي تدوم ثلاثة أيام إلى تمكين المستشفيات والادارات الجهوية للصحة من التنسيق معا للتعامل مع أي طوارئ صحية وعلى مختلف التراب الوطني .

وأبرز الأمين العام لوزارة الصحة السيد أحمد ولد أجه بالمناسبة أهمية ضمان السلامة الصحية من خلال العمل المنسق والتعاون بين الدولة والقطاع الخاص والمجتمع المدني ووسائل الاعلام والافراد .

وأكد ضرورة تعزيز الالتزام وتنسيق الاجراءات المتخذة من قبل الجهات المختلفة للنظام الصحي في التحضير والتصدي لحالات الطوارئ الصحية, موضحا ان حالات الحمى النزيفية الفيروسية التي حدثت في السنوات الماضية وتمارين المحاكاة التي أجريت في المستشفيات قد برهنت على أهمية التعاون بين الادارات الجهوية للصحة والمستشفيات .

وقال إن قطاع الصحة يسهر بتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على وضع الأسس القوية لهذا التنسيق الذي سيمكن من تحسين الخطط وتنظيم واختبار وتقييم الاسنجابة وحماية المواطنين.

وبدوره أوضح ممثل منظمة الصحة العالمية في موريتانيا الدكتور سوستن زومبري أن هذا اللقاء سيمكن الكادر الطبي في موريتانيا من التعامل مع حالات الطوارئ الصحية الناجمة عن الاوبئة والكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ البيئية والأمراض المعدية, مبديا استعداد هيئته للتعامل مع وزارة الصحة في هذا المجال.

وحضر افتتاح الورشة الأمين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيد المختار ولد داهي وعدد من العاملين في قطاع الصحة.

آخر تحديث : 16/08/2017 15:20:13

الشعب

آخر عدد : 11302

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية