نواكشوط,  17/07/2017  -  نظم المجلس الاعلى للشباب ممثلا في لجنة التعليم والتكنولوجيا والبحث والابتكار بالتعاون مع "منظمة شكرا" غير الحكومية صباح اليوم الاثنين في نواكشوط ورشة مخصصة لعرض ومناقشة دراسة أقتصادية واجتماعية قيم بها حول الظروف المساهمة في تفوق الطلاب الاوائل في شعبة الباكولوريا 2016.

واكد رئيس لجنة التعليم والتكنولوجيا والبحث والابتكار بالمجلس الاعلى للشباب المهندس محمد المختار حسني أن عدم الحصول على شهادة الباكولوريا يشكل عقبة اساسية أمام الكثير من الطلاب في التقدم نحو المراحل الدراسية العليا .

واوضح أن الظروف المحيطة بالتلميذ تلعب دورا مهما في التأثير عليه ولذا كان من الضرو ر القيام بهذه الدراسةالسيكليوجية لمعرفة مدى تأثير تلك الظروف على الطلاب في مرحلة دخول مسابقة الباكولوريا.

واضاف ان المجلس الاعلى للشباب وبتوجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يعمل على تطوير قدرات الشباب المعرفية حيث بادرت لجنة التعليم والتكنولوجيا والبحث والابتكار بتنظيم دورات تكوينية، وخلدت لأول مرة العيد الدولي للعلوم.

وطالب المشاركين في الورشة بمناقشة متأنية لهذه الدراسة مع إعطاء الاقتراحات التي تساعد في تحسين المستوى المعرفي للمترشحين لهذه الشهادة خاصة أن الورشة تنظم أياما قليلة بعد صدور نتائج الباكولوريا سنة 2017.

من جانبها اشادت رئيسة "منظمة شكرا " السيدة ميمونة بنت احمد سالم بتعاون المجلس الاعلى للشباب مع المنظمة الذي مكن من إعداد هذه الدراسة وبلورة نتائجها المقدمة اليوم للخبراء والمهتمين بالشأن التربوي، آملة ان تساعد اصحاب القرار والمشرفين على تنفيذ السياسة التربوية في تجسيد رؤية استشرافية تضمن تعليما مثاليا لأجيال المستقبل.

جرى افتتاح الورشة بحضور مستشار وزير التهذيب الوطني المكلف بالعلاقات الخارجية واعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الاعلى للشباب وعدد من المثقفين .

آخر تحديث : 17/07/2017 15:09:41

الشعب

آخر عدد : 11343

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية