نواكشوط,  15/07/2017  -  أعلنت الأحزاب المكونة للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة رفضها للتعديلات التى وصفتها" باللادستورية" وذلك خلال مهرجان جماهيري نظمته مساء اليوم السبت بساحة جامع إبن عباس في نواكشوط..

وأكد الرئيس الدوري للمنتدى السيد محمد جميل ولد منصور، رئيس حزب التجمع الوطني للاصلاح والتنمية (تواصل) في كلمة له بإسم المنتدى رفضه للتعديلات الدستورية ، مؤكدا أن المنتدى يدرك أن التعديلات الدستورية هي بداية مسلسل صراع سياسي حقيقي له ما بعده ويجب أن يقابل بالرفض والعمل على إفشاله في مرحلته الأولى المتمثلة في الاستفتاء المزمع تنظيمه يوم 5 أغسطس القادم.

وأضاف أن الاصلاحات التى يروج لها النظام في حملته الحالية لن تكون إلا زيادة في الفساد و بالتالي يجب عدم التعاطي معها ورفضها مع التعديلات الدستورية.

وحضر المهرجان عدد من رؤساء الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني المشكلة للمنتدى.
آخر تحديث : 15/07/2017 21:50:39

الشعب

آخر عدد : 11260

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية