نواكشوط,  12/07/2017  -  بدأت صباح اليوم الأربعاء بفندق نواكشوط أشغال الورشة الخاصة بعرض الجزء الأول من الدراسة المتعلقة باستخدام الطاقة الشمسية في ضخ المياه.

وتهدف هذه الورشة إلى عرض الجزء الأول من هذه الدراسة والمتعلق بعرض الوضعية الراهنة خاصة ما يتعلق بعدد وخصائص النظم المنجزة.

وقد أشرف على افتتاح الورشة الأمين العام لوزارة المياه والصرف الصحي السيد محمد ولد عبد الله السالم ولد احمدوا الذي اوضح ان قطاع المياه والصرف الصحي عمل في السنوات الاخيرة على استخدام الطاقة الشمسية لضخ المياه الجوفية تجسيدا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية الى دعم الطاقة النظيفة كبديل أمثل للطاقة التقليدية الملوثة للبيئة.

واكد الامين العام أن ذلك يتحقق من خلال الخطط والبرامج التنموية الهامة التي تعدها وتنفذها حكومة الوزير الاول السيد يحيى ولد حدمين، حيث عملت على استخدام الطاقة الشمسية في جميع المجالات نظرا لما يحققه ذلك من توفير اقتصادي على المدى الطويل.

وأضاف أن الاحصائيات التي قامت بها الوزارة في اطار استراتيجية وطنية تمكن من تحديد آجال ومخطط نفاذ القرى والمراكز الريفية بالبلاد الى خدمات الماء في أفق 2030 اظهرت وجود 1552 منظومة للتزود بالماء منها 60 بالمائة تعمل مضخاتها بالطاقة الشمسية.

وانطلاقا من هذه النتائج الايجابية ومتابعة لهذه الطرق وتطويرا للتجارب قامت الوزارة بالتعاون مع البنك الافريقي للتنمية بإعداد دراسة لاستخدام الطاقة الشمسية في ضخ المياه تهدف إلى جمع معلومات وتوصيات وأدوات تحليل تمكن من تطوير واسع ومتناغم لاستخدامها في شبكات المياه.

وتقدم الامين العام بالشكر للبنك الافريقي للتنمية علىالدعم والتعاوت المثالي الذي يقدمه لبلادنا في مختلف المجالات خاصة مايتعلق بتوفير مياه الشرب.

وجرى حفل الافتتاح بحضور الامينين العامين لوزارتي الطاقة والمعادن والنفط والزراعة، إضافة الى مسؤولين من قطاع المياه والصرف الصحي.
آخر تحديث : 12/07/2017 13:57:57

الشعب

آخر عدد : 11343

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية