نواكشوط,  05/06/2017  -  نظمت اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم صباح اليوم الاثنين بمقرها في نواكشوط ورشة حول دور المرأة الحرفية في تنمية وتطوير الصناعات التقليدية .

وتستفيد من العروض المقدمة في الورشة التي تدوم يومين والمنظمة بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة أكثر من 20 ناشطة في مجال التعاونيات النسوية .

وأكد الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور اسماعيل ولد شعيب في كلمة بالمناسبة أن موضوع الورشة يدخل في صميم اهتمامات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، حيث عبر في أكثر من مناسبة عن أن الصناعة التقليدية تمثل جزءا كبيرا من ذاكرة المجتمع الموريتاني لما قدمته من خدمة تمثلت في تلبية حاجاته في كل المجالات.
وأوضح أن المشاركين في الورشة سيتلقون عروضا تبرز أهمية الصناعة التقليدية التي تستوجب من الجميع المحافظة عليها وصيانتها وتطويرها خدمة للمجتمع الذي وفرت له حاجيانه في أحلك الظروف.

واثنى على الدعم المادي والمعنوي الذي تقدمه لبلادنا المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة مما مكن من تنظيم سلسلة ورشات في مجالات متنوعة ، متمنيا للمشاركات الخروج بنتائج تساعدهن في تسيير التعونيات التي يعول المجتمع على دورها لإعادة الاعتبار إلى الصناعة التقليدية.

ويناقش المشاركون مواضيع من بينها واقع المرأة الحرفية في موريتانيا ، أهم التحديات والعراقيل التي تواجهها ، تعزيز قدراتها في مجال المهن الصغيرة ، آفاق مستقبل المرأة الحرفية ومساهمتها في العملية التنموية.
آخر تحديث : 05/06/2017 12:39:40

الشعب

آخر عدد : 11240

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية