نواكشوط,  01/06/2017  -  تقوم بعثة طبية فرنسية في مجال الجراحة التجميلية بمركز جراحة العظام ومعالجة الحروق البليغة التابع لمركز الاستطباب الوطني منذ ال 28 مايو المنصرم باجراء عمليات جراحية تجميلية خاصة بالحروق البليغة ومخلفات مرض الجذام بالاطراف العلوية.

وتزور البعثة الفرنسية بلادنا حتى ال 3 يونيو الجاري وقد قامت حتى الآن بإجراء 12 عملية جراحية نصفها من عمليات مخلفات الحروق والباقي من تاثيرات مرض الجذام بالاطراف العلوية.اضافة الى تقديم الاستشارات والتي وصلت الى 40 استشارة من المرضى المصابين بالمخلفات المذكورة.

وتقوم البعثة المذكورة باجراء العمليات الجراحية بمشاركة الاخصائيين الموريتانيين.

واوضح البروفسير عالي سليمان المتحدث باسم مركز جراحة العظام ومعالجة الحروق البليغة أن البعثة الطبية الفرنسية سبق وأن زارت بلادنا في ديسمبر 2016 ، الامر الذي أسهم في تبادل الخبرات وساهم في تكوين الكادر الطبي مما يمكن من الحد من الرفع الى الخارج.

وتحدث بعض اهالي المرضى المستفيدين من العمليات الجراحية التجميلية للوكالة الموريتانية للانباء فأوضحوا أن معالجة ذويهم ظلت مجرد حلم نظرا للتكاليف الباهظةلمثل هذه العلاجات.

وعبر الأهالي عن شكرهم البالغ للسلطات العمومية على جهودها في مجال تقريب الخدمات الصحية من المواطنين سواء تعلق الامر بالتجهيزات الطبية او تكوين الطاقم الطبي.

آخر تحديث : 01/06/2017 16:14:36

الشعب

آخر عدد : 11279

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية