نواكشوط ,  16/05/2017  -  احتضنت قاعة الاجتماعات بوزارة الاقتصاد والمالية اليوم الثلاثاء اجتماعا لمناقشة وعرض المشاريع الحائزة على تمويل برنامج الاتحاد الاوروبي الاقليمي لجزر الكناري والمادير والاسور مع الدول المحاذية جغرافيا لهذه المنطقة (موريتانيا،السنيغال،جزر الراس الاخضر) بحضور وفد كبير من جزر الكناري والمادير.

ويبلغ عدد هذه المشاريع المقدمة من طرف موريتانيا والتي تم انتقاؤها 18 مشروعا يصل تمويلها الى 26 مليون يورو.

وستمكن المناقشات من الوقوف على حيثيات هذا التعاون الاقليمي بغية تسليط الضوء على مواطن النجاح في المشاريع المنفذة وبلورة توصيات بناءة لسبر آفاق هذا التعاون وتنفيذ المشاريع التي تم اختيارها من طرف موريتانيا للتمويل من طرف برنامج الاتحاد الاوروبي الاقليمي.

واكد الامين العام لوزارة الاقتصاد والمالية السيد محمد ولد احمد عيده في كلمة بالمناسبة ان هذه المشاورات فرصة لتحديد التوجهات العامة للتعاون وتقييم المشاريع المنفذة وآليات تنفيذها .

وبين ان هذا التعاون المثمر يشمل تشجيع البحث والتطوير التكنولوجي والابتكار وتحسين القدرة التنافسية للاقتصاد وتعزيز التكيف مع التغيرات المناخية والحفاظ على البيئة وحمايتها وتعزيز الاستخدام الفعال للموارد وتحسين القدرات المؤسسية وكفاءة الادارة العامة .

واشار الى أن هذه المجالات تصب في الاولويات التنموية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز و المنفذة من طرف حكومة الوزير الاول .

واكد السفير رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي في موريتانيا سعادة السيد خوسيه آنتونيو سابادل ان نوعية وعدد الوفد الكناري المشارك يدل على الاهمية الكبيرة لهذا الاجتماع وهوغير مستغرب نظرا للعلاقات المتميزة القائمة بين موريتانيا وجزر الكناري .

وقال ان هذه العلاقات يجب ان تتجسد في مشاريع عملية محددة ومفيدة تتلاءم وتنسجم مع استرتيجية موريتانيا للنمو المتسارع والرفاه المشترك.

وبدوره اكد سفير المملكة الاسانية المعتمد في موريتانيا،سعادة السيد آنتونيو تورس دولسى، على الاهمية الكبيرة لهذا البرنامج الذي يمثل التزاما للتعاون الاقليمي باعتباره عنصرا اساسيا لدفع التنمية بين الجزر الثلاث كناري ومادير وآسور،مع موريتانيا والسنغال وجزر الرأس الاخضر التي لها حدود جغرافية معها.

وابرز السفير الاسباني الخصوصية التي تتمتع بها جزر الكناري من خلال موقعها الجغرافي المتميز والذي سيساهم في الرفع من مستوى التنمية الشاملة في الدول المجاورة.

ويهدف برنامج الاتحاد الاوروبي الاقليمي لجزر الكناري والمادير والاسور الى دعم الاندماج والتنمية المستدامة ومواجهة التحديات المشتركة في منطقة تشمل الاقاليم البحرية الاوروبية الاقرب لشواطئنا في ارخيل كناريا الاسبانية وجزر لازور وماديرا البرتغالية. مع الدول المحاذية جغرافيا لهذه المنطقة (موريتانيا،السنيغال،جزر الراس الاخضر) --

وجرى الاجتماع بحضور الامناء العامين لوزارات النفط والطاقة والبيئة والتنمية المستدامة والتجهيز والنقل والتجارة والصناعة والسياحة ومنطقة نواذيبو الحرة ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزرعة الموريتانية و ممثلين عن المجتمع المدني
آخر تحديث : 16/05/2017 23:02:08

الشعب

آخر عدد : 11280

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية