نواكشوط,  14/05/2017  -  نظم التجمع الموريتاني للحفاظ على الوحدة الوطنية المنضوي في الاتحاد من اجل الجمهورية مساء اليوم الاحد بدار الشباب القديمة في نواكشوط تظاهرة شعبية كبيرة دعما للتعديلات الدستورية المقترحة في استفتاء 15 يوليو المقبل.

وعكس الحضورالمكثف والمتنوع لمختلف الفعاليات السياسية والاجتماعية والمهنية في ولايات نواكشوط انخراط والتزام المنضوين في التجمع من اجل انجاح التعديلات الدستورية المرتقبة.

وحيى رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ سيدي محمد ولد محم في كلمته المشاركين في هذه المباردة الهادفة الى الحفاظ على الوحدة الوطنية مثمنا مشاركة الشباب المكثفة في هذه التظاهرة.

ودعا إلى تمرير رسالة واضحة للرأي العام الوطني والدولي مفادها التمسك بالرئيس محمد ولد عبد العزيز وببرنامجه وبنهجه وبشخصه.

واكد رئيس الحزب ان هذه المبادرات الكبيرة تتجاوز تمرير التعديلات الدستورية التي بات أمرها محسوما بفعل التعبئة الشاملة، الى تثمين السياسة الاجتماعية للحكومة و حماية الوحدة الوطنية وتعزيزها بالوقوف صفا واحدا خلف قيادة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وإنجازاته غير المسبوقة في مجال محاربة الاسترقاق ومخلفاته ومكافحة الفقر والتهميش.

ودعا إلى التسجيل في الإحصاء الانتخابي التكميلي المحضر لاستفتاء 15 يوليو المقبل والتعبئة الكبيرة لتحقيق نسبة مشاركة غير مسبوقة والتصويت المكثف بنعم لهذه التعديلات.

وأكد المتدخلون تعلق التجمع الموريناني للحفاظ على الوحدة الوطنية بانجاح التعديلات الدستورية في استفتاء 15 يوليو القادم.

وتعاقب على منصة الخطابة عدد من اعضاء التجمع، مبرزين الانعكاسات الإيجابيةلهذه التعديلات على التنمية الشاملة والمتوازنة في البلاد، داعين للتسجيل المكثف والاقبال الكبير وضمان اكبر نسبة مشاركة لانجاح التعديلات المرتقبة.

ورحب رئيس التجمع السيد صمب ولد السالك في كلمة بالمناسبة برئيس حزب الاتحاد وباعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الوطني للحزب مبرزا عزم اعضاء التجمع على تقوية الوحدة الوطنية واللحمة الوطنية واقتناعهم بمبادئ حزب الاتحاد الجمهورية والتمسك بمبادئه والتشبث بمشروع فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والدفاع عن المكاسب التي تحققت في مختلف المجالات والدعم غير المشروط لهذا البرنامج بفعل قناعة اعضاء التجمع وتصميمهم وتشبثهم بباني هذا المشروع السيد محمد ولد عبد العزيز.

وأكد تمسك التجمع بخيارات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والتزام اعضائه بالتصويت بنعم للتعديلات الدستورية المرتقبة.

وتوج اللقاء ببيان باسم التجمع قراه السيد الناجي ولد الصبار باسم الأطر والفاعلين المشاركين في التظاهرة.

وأكد البيان تمسك التجمع بتعزيز الوحدة الوطنية والتصدي للدعايات المتطرفة وتعزيز اللحمة الوطنية على هدي من السياسة الرشيدة التي انتهجها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز خصوصا في مجال القضاء على مخلفات الاسترقاق وحل مشكل الأرث الإنساني وانشاء وكالة التضامن لمحاربة الفقر وآثار الاسترقاق والتأسيس لقواعد تنمية متوازنة ومنسجمة.

واستعرض البيان النجاحات التي تحققت على الصعيد الديبلوماسي والسياسة الاقتصادية والمالية المتوازنة والانجازات في مجال البنى التحتية الطرقية والتعليمية والصحية وضمان نفاذ جميع المواطنين إلى خدمات الكهرباء والماء والسكن الملائم وحفظ الكرامة الإنسانية للمواطن وجعله أولوية في سياسة الحكومة.

وأكد البيان دعم التجمع للتعديلات الدستورية وتصميمه الحازم لانجاحها، داعيا الجميع إلى التصويت المكثف في استفتاء 15 يوليو المقبل وضمان تحقيق نسبة مشاركة مكثفة.

وحضر اللقاء عدد من أعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الوطني لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية وجمع غفير من اطر ولايات نواكشوط الثلاث وفعالياتها النسوية والشبابية.
آخر تحديث : 14/05/2017 19:53:46

الشعب

آخر عدد : 11240

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية