انواكشوط ,  14/05/2017  -  خلدت الرابطة الوطنية لبطولات المقاومة الليلة البارحة في نواكشوط ذكرى مرور 112 سنة على معركة تجكجة التي قتل فيها مفوض فرنسا في غرب افريقيا كبلاني على يد مجموعة من ابطال المقاومة بقيادة المجاهد سيدي ولد مولاي الزين.

وأكد الامين العام لوزارة الثقافة والصناعة التقليدية السيد أحمد ولد أباه في كلمة له بالمناسبة أن المقاومة الوطنية سعت في اهدافها إلى المحافظة على أمور اوجب الشرع الاسلامي الدفاع عنها والتضحية بكل غال ونفيس لحمايتها من الغزاة.

وأوضح أن شرعية الدور الذي قامت به المقاومة في تلك الحقبة من تضحيات جسام دفاعا عن الدين والوطن جعل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يعيد الاعتبار إليها من خلال الترحم على ارواح شهدائها في ذكرى الاستقلال، وتكريم من هو على قيد الحياة منهم وتسمية مواقع هامة بمعارك خالدة كمطار أم التونسي في شمال نواكشوط.

وبين أن أوامر الرئيس بكتابة تاريخ المقاومة من جديد ليقوي روح التضحية من أجل الوطن لدى الاجيال القادمة ، وسينفض الغبار عن حقائق ظلت محتكرة ومغيبة عن المشهدين السياسي والتاريخي لموريتانيا في العقود الماضية.

وأعرب عن استعداد قطاع الثقافة والصناعة التقليدية للتعاون مع الرابطة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة لتحقيق اهدافها النبيلة.

وبدوره أشاد رئيس الرابطة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة السيد سعد بوه ولد محمد المصطفى بما حظيت به المقاومة من اهتمام من طرف رئيس الجمهورية مكن الجميع من التحدث عنها بحرية وذكر أمجادها في العديد من المناسبات الوطنية والدولية.

وقال إن من واجب الشعب الموريتاني أن يرد الجميل لمن ضحوا بأرواحهم في سبيل انعتاقه وحريته بالتصويت بنعم للإصلاحات الدستورية يوم 15 يوليو القادم.

وتناوب على منصة الخطابة عدد من الأكاديميين وابناء واحفاد ابطال المقاومة الوطنية مثمنين جهود رئيس الجمهورية في إعادة الاعتبار للمقاومة ، شاكرين الرابطة على دورها في تخليد بطولات المقاومين في حقبة الاستعمار.
آخر تحديث : 14/05/2017 11:49:39

الشعب

آخر عدد : 11321

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية