أطار,  11/05/2017  -  انطلقت مساء اليوم الخميس في أطار الحملة التحسيسية للشباب حول محاربة التطرف العنيف التي تنظمها حركة الكشافة والمرشدات الموريتانية في تسع ولايات هي : الحوض الشرقي ولعصابه واترارزه وآدرار وتيرس زمور وداخلت انواذيبو ونواكشوط بولاياتها الثلاث منذ ال 21 من ابريل الماضي، وذلك بإشراف السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه والي آدرار.

وتنفَّذ هذه الحملة بموجب منحة مالية مقدمة من طرف مشروع الوقاية من النزاعات وترقية الحوار بين الثقافات التابع لوزارة الشباب والرياضة والممول من طرف الاتحاد الأوروبي.

وتهدف إلى التحسيس بتربية جيدة تحصن شبابنا من السقوط في التطرف العنيف باعتباره يؤدي إلى جميع المخاطر وإشاعة الحوار وثقافة السلم والتصرف بمدنية لائقة تقتضي احترام الآخر رغم الفوارق.

وقد أكد السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه والي آدرار في كلمة له بالمناسبة على العناية الخاصة التي توليها السلطات العمومية للنهوض بالشؤون الشبابية والعمل على ترقيتها طبقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز التي تسهر حكومة معالي الوزير الأول المهندس يحي ولد حدمين على تنفيذها على أرض الواقع.

وأشار إلى خطورة التحديات التي يواجهها الشباب اليوم مثل الإرهاب والعنف والفئوية والهجرة السرية والجريمة العابرة للحدود والمخدرات وغيرها.

ونوه بالدور المحوري الذي تلعبه حركة الكشافة والمرشدات الموريتانية في سبيل تربية الناشئة وتهذيبها وجعلها تخدم المجتمع مطبقين بذلك القيم العليا لديننا الحنيف المبني على السلم والتسامح والإخاء .

وأشاد السيد الشيخ ماء العينين ولد سعدبوه العمدة المساعد لبلدية أطار – من جانبه – بأهمية حركة الكشافة والدور الذي ستقوم به في أطار من خلال توعية الشباب بمخاطر التطرف والعنف والانحراف بأنواعه .

واعتبرالسيد الشيخ سيد احمد البكاي ولد تياه القائد العام لحركة الكشافة والمرشدات الموريتانية هذا اللقاء فرصة للتسامح والتآخي ومنبرا للإنصات وتبادل الآراء والأفكار تحت عنوان "محاربة العنف المتطرف في أوساط الشباب" منوها بالأهمية التي توليها الدولة الموريتانية وحكومتها للشباب من خلال توجيه برامج خاصة تهدف إلى تمكينه من حمل قضاياه بنفسه .

وأوضح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء في الولاية أن مشروع الوقاية من النزاعات وترقية الحوار بين الثقافات مكن حركة الكشافة والمرشدات الموريتانية من التدخل في كافة الولايات المستهدفة وتحسيس (900) شاب وشابة معتمدين على تقنيات كشفية مبسطة لأجل محاربة العنف المتطرف وجعل كل واحد منهم يقوم بنفس التحسيس في مدرسته أو حيه أو قريته وإعادة تقرير مصور ومكتوب في الموضوع .

ونشير إلى أن حركة الكشافة والمرشدات الموريتانية تقوم بهذا التحسيس مدة خمسة أيام في كل ولاية من الولايات التسع المذكورة على أن تختتم أعمالها يوم ال 21 من يوليو المقبل.

حضرت انطلاقة الحملة التحسيسية السلطات الإدارية والأمنية ومديرا الشباب والرياضة والتهذيب الوطني في آدرار وشخصيات أخرى .

آخر تحديث : 12/05/2017 10:10:40

الشعب

آخر عدد : 11219

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية