نواكشوط,  09/05/2017  -  نظمت اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم صباح اليوم الثلاثاء بمقرها في نواكشوط ورشة حول الاساليب النموذجية لتدريس التربية الاسلامية بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة(ايسيسكو).

ويستفيد من هذه الورشة التي تدوم ثلاثة أيام 25 معلما واستاذا من مدرسي التربية الاسلامية في مؤسسات التعليم الابتدائي والثانوي على مستوى نواكشوط.

وسيتلقى المشاركون في هذه الورشة عروضا من بينها التعريف بالاساليب النموذجية المتبعة في المدارس ،و الوقوف على نقاط الضعف في هذه الاساليب للتغلب عليها و تحديد المعطيات والنواقص التي تتسم بها هذه الاساليب والبحث عن البدائل والحلول.

واكد الامين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور اسماعيل ولد شعيب في كلمة له بالمناسبة أن هذه الورشة التكوينية ستتيح فرصة الاطلاع على الاساليب والمهارات النموذجية لتدريس مادة التربية الاسلامية التي نشأ عليها مجتمعنا منذو الارهاصات الاولى لتكوينه على يد المصلح عبد الله ابن ياسين منذ اربعة عشر قرنا.

واوضح أن الاسلام يعتبر الوعاء الحضاري لآمتنا لذلك حظي بعناية كبيرة من طرف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز تجسدت في انجاز العديد من الاصلاحات التي تلعب دورا محوريا في ترسيخ قيم الاسلام الوسطي لدى اجيالنا الناشئة بعيدا عن اساليب التطرف والغلو والارهاب التي تجتاح العالم اليوم، مثمنا دعم المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة لبلادنا في هذا المجال.

ومن جانبه بين مفتش التعليم في وزارة التهذيب الوطني السيد محمد عبد الودود ولد حيب الله اهمية التكوين على تدريس مواد التربية الاسلامية ، حيث سيسعى الخبراء إلى التعريف باساليب نموذجية تهدف إلى غرس القيم والاخلاق لدى التلاميذ.

وقد القيت في هذه الورشة كلمة بإسم المدير العام للمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة الدكتور عبد العزيز التويجري دعا فيها إلى النهوض بالكيان الحضاري للآمة الاسلامية الذي يستمد مقوماته من قيم الاسلام الذ ي يحرص على تعميم التربية والتعليم .

آخر تحديث : 10/05/2017 08:20:39

الشعب

آخر عدد : 11240

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية