نواكشوط,  04/04/2017  -  أفتتحت اليوم الثلاثاء في نواكشوط، ورشة وطنية حول طرق اعداد ومنح الشهادات المهنية الرعوية في موريتانيا، منظمة من طرف التجمع الوطني للرابطات الرعوية وذلك في اطار الرفع من المستوى الوظيفي للعاملين في القطاع الريفي.

وأوضح السيد ابراهيم ولد الطالب موسى ، مدير الصحة الحيوانية لدى اشرافه على حفل افتتاح الورشة،أن التجمع الوطني للرابطات الرعوية قام منذ سنتين بدعم من منظمات غير حكومية اخرى تعمل في نفس المجال، باجراء تكوين ميداني بمقاطعة الطينطان لفائدة 75 منميا يمثلون عدة بلديات ريفية حول التنمية الحيوانية والرعوية.

وأهاب بالمشاركين الى اغتنام الفرصة للتفكير في ايجاد طرق كفيلة لتمكين المتكونين من الانخراط الفعلي في العمل الميداني الرعوي في بلادنا.

وكان السيد كان حمادي رئيس المكتب الجهوي للتجمع الوطني للرابطات الرعوية في غورغول المكلف بقطاع التهذيب ألقى كلمة اشار فيها الى أن منظمته تقود برنامجا جهويا للتهذيب والتكوين لصالح السكان الرعويين يضم سبع دول في منطقة الساحل والبراري الافريقية وهي بالاضافة الى بلادنا ،كل من مالي ،بوركينافاسو، البنين و التوغو و النيجر واتشاد.

وأضاف أن هذا البرنامج الاقليمي الذي يمتد على 12 سنة ،قد اطلق منذ مارس 2014 تهذيبا قاعديا لفائدة حوالي 400 منميا في مقاطعة الطينطان بالحوض الغربي خلال سنتين دراسيتين 2014ـ 2015،2015ــ 2016.

ويبلغ عدد المنمين الكبار في هذا التكوين 75 منميا يواصلون تكوينا مهنيا على مدى 12 شهرا ابتداء من ابريل 2016 الى ابريل 2017 على أن يتم منحهم بعد ذلك شهادات مهنية .

وبين ان الهدف الرئيسي لهذه الورشة هو اطلاق مسلسل تفكير حول طرق اعداد ومنح الشهادات المهنية الرعوية بمشاركة المصالح العمومية المعنية والمجتمع المدني .

هذا وتابع المشاركون بعد حفل الافتتاح الرسمي عروضا تتعلق بنظام تنظيم الامتحانات المهنية النظامية وغير النظامية في موريتانيا ووضعية التهذيب الرعوي القاعدي في مناطق
آخر تحديث : 04/04/2017 20:07:29

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية