نواكشوط,  29/03/2017  -  نظم الفريق البرلماني المكلف بقضايا التربية والتعليم والتكوين بالتعاون مع منظمة مربيات موريتانيا اليوم الأربعاء دورة تكوينية لصالح مجموعة من المعلمين بمقاطعة دار النعيم بولاية نواكشوط الشمالية.

وتهدف هذه الدورة إلى تعزيز قدرات المشاركين في المجالات الحيوية المتعلقة بعملية التدريس كمعايير التقييم التربوي وفنيات تصحيح الامتحانات وطرق إبراز عوامل الضعف وفرص النجاح لدى التلميذ، هذا مع إبراز أهمية الكتاب المدرسي في توصيل وترسيخ المعلومات. وأبرز مدير التعليم الأساسي السيد محمد بن سيدي بن الصلاي أهمية هذا النوع من التكوينات باعتباره سيساهم في تحسين وترقية أداء المعلم ويحسن بالتالي من جودة أدائنا التربوي. وأشار إلى الجهود المقام بها لترقية وتحسين جودة التعليم، مشيرا إلى أن هذه العملية تتطلب مساهمة الجميع كل من موقعه.

وبدورها أبرزت رئيسة الفريق البرلماني المكلف بقضايا التربية والتعليم والتكوين النائب البتول عبد الحي أهمية التعليم الذي يعتبر محرك عملية التنمية الشاملة في كل مكان، مبرزة ضرورة إجلال المعلم وتقديره وجعله في ظروف تمكنه من تأدية رسالته النبيلة.
وطالبت من الجميع كل حسب موقعه بالمساهمة الفاعلة في جهود تطوير وترقية أداء مؤسساتنا التربوية، مشيرة إلى أن تطوير منظومتنا التعليمية نستطيع من خلاله تجاوز كل المعوقات وتحقيق التنمية الشاملة.

وجرى تنظيم الدورة التكوينية بحضور ممثلين عن مختلف الهيئات المعنية.
آخر تحديث : 30/03/2017 13:07:36

الشعب

آخر عدد : 11218

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية