انواكشوط,  22/03/2017  -  التأمت صباح اليوم الأربعاء بانواكشوط أعمال ورشة للمصادقة على الاستراتيجية الوطنية لتطوير الصحة الألكترونية في موريتانيا، منظمة من طرف البرنامج الوطني للاستطباب عن بعد التابع لوزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية .

وتهدف الاستراتيجية الوطنية لتطوير الصحة الألكترونية إلى وضع خطة لإيجاد تطبيقات في جميع المجالات الصحية لتبادل المعلومات والتشخيص وتبادل الخبرات بين الأطباء .

وأوضح وزير الصحة البروفسير كان بوبكر في كلمته بالمناسبة أن إدخال تقنيات الإعلام والاتصال في مجال الصحة مكنت من اختصار المسافات وتسهيل التبادلات

والمساهمة في تحسين الخدمات الاستشفائية بشكل ملحوظ .

وأضاف الوزير أن الأثر المحتمل للصحة الألكترونية على منظومتنا الصحية يجب أن يشمل تحسين نظام الحكامة لدينا من خلال استخدامه في المؤتمرات التي يتم تنظيمها عن بعد، وتحسين فعالية الخدمات الصحية، والنفاذ إلى العلاجات خاصة التشخيص عن بعد، إضافة إلى التكفل بالأشخاص المعاقين في المناطق المعزولة، والاستفادة من المعلومات الصحية وتخفيض الخدمات الصحية الفعالة.

وأكد البروفسير كان ببكر أنه من الضروري وضع توجيهات كبرى خلال اللمسات الأخيرة لهذه الاستراتيجية، بالإضافة إلى التخطيط الجيد للمراحل الضرورية لبلوغ الأهداف على المدى الطويل والمتمثلة في النفاذ الشامل إلى العلاجات وفعالية قطاع الصحة.

وبدوره ثمن ممثل منظمة الصحة العالمية في بلادنا الدكتور سوستن زومبري أهمية المصادقة على الاستراتيجية المذكورة لانعكاساتها المباشرة على الخدمات الصحية، مثمنا دور الصحة الألكترونية في تبادل الخبرات وهو الأمر الذي تدعمه منظمة الصحة العالمية .

ويشارك في الورشة مختلف الأطباء والفاعلين في المجال الصحي ومديري المؤسسات الصحية .

وحضر حفل الافتتاح وزير التشغيل والتكوين المهني وتقنيات الاتصال.
آخر تحديث : 22/03/2017 17:45:28

الشعب

آخر عدد : 11282

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية