نواكشوط,  13/03/2017  -  صادقت الجمعية الوطنية خلال جلسة علنية عقدتها اليوم الاثنين برئاسة النائب الأول لرئيس الجمعية السيد الخليل ولد الطيب على مشروع قانون يتعلق بانضمام موريتانيا للميثاق العربي لحقوق الإنسان.

وأوضحت الوزيرة الأمينة العامة للحكومة السيدة زينب بنت اعل سالم في عرضها أمام السادة النواب أن الحكومة الموريتانية تنتهج سياسة شاملة لترقية حقوق الإنسان، وخلق ظروف ملائمة لإيجاد ثقافة حقوقية، تكفل حياة كريمة للمواطن، وتمكنه من التمتع بكافة حقوقه، مشيرة إلى أن انضمام بلادنا لجل الاتفاقيات والمواثيق الدولية والإقليمية يأتي في هذا الإطار.

وأشارت إلى أن انضمام موريتانيا لهذا الميثاق سيساهم في ترقية وحماية حقوق الإنسان كما أنه يأتي في إطار تعزيز العمل العربي المشترك.

واستعرضت المحاور الأساسية للميثاق الذي يتخذ من الدين الإسلامي الحنيف مرجعيته، ويستند على المبادئ العامة لحقوق الإنسان كالكرامة والعدالة والحرية والمساواة...، كما يحافظ على الخصوصية العربية والإسلامية، ويضمن حقوق الأقليات، وذوي الاحتياجات الخاصة.

وذكرت بأن هذا الميثاق الذي تم إقراره على مستوى القمة بتاريخ 23 مايو 2004، دخل حيز النفاذ في مارس سنة 2008، وانضمت إليه حتى الآن 14 دولة.

و ثمن السادة النواب في مداخلاتهم انضمام موريتانيا لهذا الميثاق، مشيرين إلى أن ذلك سيعزز الجهود المقام بها لحماية وترقية حقوق الإنسان في البلد إضافة لكونه يأتي تعزيزا لجهود التكامل العربي في مختلف المجالات.

وحثوا الحكومة على مواصلة جهودها الرامية لحماية و تعزيز حقوق الإنسان مركزين على أن يكون ذلك وفق ضوابط الشريعة الإسلامية الغراء.
آخر تحديث : 13/03/2017 17:49:12

الشعب

آخر عدد : 11177

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية