نواكشوط,  11/01/2017  -  قام وزيرالتهذيب الوطني السيد اسلمو ولد سيدي المختار ولد لحبيب اليوم الاربعاء بزيارة تفقد واطلاع لادارة ترقية تدريس العلوم.

وخلال هذه الزيارة اطلع السيد الوزيرعلى وضعية الورشات الفنية والصناعية التابعة للادارة وأساليب العمل بها وتلقى شروحا من طرف القائمين عليها حول مهامها وأهدافها والخدمات التي تقدمها للمؤسسات التربوية.

كما اجتمع الوزير بالطاقم العامل بالإدارة وحثه على مضاعفة الجهود من أجل الرفع من مستوى الأداء العلمي من خلال الاهتمام بالمخابر وتطويرها.

وقال إنه جاء للاطلاع على وضعية العمل من الناحية النظرية والتطبيقية والاستماع إلى الآراء والاقتراحات التي من شأنها تطويرالعمل المخبري وتعميم خدماته على كافة
مؤسسات التعليم الثانوي.

وقال إن الدراسة العلمية لابد لها من التطبيق بالتزامن مع الدراسة النظرية لتمكين التلاميذ من استيعاب وفهم المحتوى العلمي المقدم لهم بصورة مباشرة وعلمية .

وذكرالسيد الوزير بالاهتمام الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز للرفع من مستوى المنظومة التربوية من خلال تطويرالعلوم والتركيز على الآداء العلمي للمؤسسات التربوية لمواكبة مستجدات العصر ومتطلبات العولمة.

وأعلن عن عزم القطاع تنظيم مسابقة في العلوم لصالح التلاميذ لتحفيزهم على التحسين من مستوياتهم العلمية، مضيفا أن الفائز في هذه المسابقة سيحصل على إحدى جوائز رئيس الجمهورية في المجالات العلمية.

وشكرالطاقم على الجهود التي يبذلها لتطوير صناعة المواد المخبرية وقال إنه استمع إلى مداخلاتهم واقتراحاتهم التي ستكون محل اعتبار من طرف القطاع.

واستمع الوزير الى عرض قدمته مديرة ترقية تدريس العلوم السيدة أمي بنت لعناية أكدت فيه ان تحسين نوعية التعليم العلمي كان دائما إحدى أولويات سياسة قطاع التهذيب الوطني إلا أن نقص المعدات وغياب المباني الملائمة للمخابروقاعات تحضيرالتجارب وغياب البعد التجريبي في البرامج العلمية وعدم أهلية المدرسين في مجال الأعمال التطبيقية شكلت في مجملها عوامل معيقة للنهوض بتعليم علمي فعال يستجيب لتطلعات أمة في طورالنمو.

وقالت ان هذه الوضعية جعلت الوزارة تقررسنة 1992 إنشاء ورشة لصناعة وصيانة وتوزيع المعدات المخبرية تدعى ورشة العلوم وتطورت لاحقا إلى ادارة وتم تكليفها

بتصميم وصناعة معدات علمية ملائمة ومنخفضة التكلفة ومستجيبة للمتطلبات التربوية. تجدر الاشارة إلى ان ادارة ترقية تدريس العلوم تعنى بمتابعة أنشطة المخابر ومراقبة المعدات الموجودة والتأطيرالتربوي والفني للأساتذة المدرسين في التعليم الثانوي ومسيري المخابر في مجال تنظيم المعدات وإنجاز التجارب وحفظ سجل المعدات ودفترالتجارب وتكوين الأساتذة ومسيري المخابر على إنجاز التجارب واستخدام وصيانة وإصلاح المعدات المخبرية وطرق السلامة والأمان داخل المخابر، كما تهدف إلى تطوير ونشر التعليم العلمي في البلاد عن طريق الدراسات والمؤتمرات والمشاركة الفعالة في إعداد الأدلة والمراجع العلمية ووضع استراتجية وطنية لدمج تقنيات الاعلام والاتصال في المنظومة التربوية.
وكان الوزير مرفوقا خلال هذه الزيارة بالامينة العامة للوزارة السيدة خديجة بنت احمد ولد الدوه اضافة الى المستشارين والمديرين المركزيين بالوزارة.
آخر تحديث : 11/01/2017 21:35:28

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية