نواكشوط,  29/12/2016  -  بدأت اليوم الخميس بنواكشوط،اشغال ورشة وطنية لعرض نتائج الدراسة الأولى حول مؤشرات القدرة على التكيف في مثلث الامل، منظمة من طرف المكتب الوطني للاحصاء بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للأغذية.

وقد شملت هذه الدراسة ولايات لبراكنة وغيدي ماغه ولعصابة وتكانت التي تمثل نسبة الفقر فيها أكثر من 40 في المائة وفقا لآخر مسح دائم حول الاسر أعد من طرف المكتب سنة 2015.

وأوضح المسؤول الوطني عن المسح على مستوى ممثلية منظمة الفاو في نواكشوط السيد موسى ولد محمد مولود للوكالة الموريتانية للانباء، أن هذا اللقاء سيتناول نتائج الدراسة المذكورة مع الشركاء في التنمية، الذين سيتم تزويدهم بتفاصيل ومعلومات حول الامن الغذائي، وتحديد المناطق الاكثر هشاشة في الولايات المعنية، اعتمادا على هذه الوثيقة التي ستشكل مرجعية تنيرالطريق للشركاء الفنيين والماليين لتسهيل تدخلاتهم في مجال دعم الشرائح الفقيرة.

وقال إن المسح الذي قيم به من طرف المكتب الوطني للاحصاء ومنظمة الفاو تم في شهر ديسمبر 2015، كما تم القيام بمسح آخر في هذه الفترة لمعرفة العوامل التي قد تطرأ على قدرة تكيف الاسر مع فترات الشح.

وأضاف أن الورشة-التي تجمع عددا من أطر قطاعات الاقتصاد والمالية والزراعة والبيطرة والصحة والتعليم والبيئة والامن الغذائي ومؤسسات أخرى معنية- تهدف إلى تعزيز معرفة الفاعلين بأدوات قياس مؤشرالقدرة على التكيف المعتمد من طرف منظمة الفاو والبنك الدولي.

وابرز أن هذا النظام أثبت فاعليته في العديد من الدول المعنية في مجال قياس قدرة الاسر على التكيف رغم وجود أدوات قياسيةأخرى.

وجرى افتتاح الورشة بحضورالمديرالمساعد للمكتب الوطني للاحصاء السيد الطالب ولد محجوب، والدكتورأحمد ولد محمد محمود المكلف بالبرامج لدى ممثلية منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة"الفاو" في نواكشوط وشخصيات عديدة أخرى.
آخر تحديث : 29/12/2016 14:17:19

الشعب

آخر عدد : 12002

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية