نواكشوط,  28/12/2016  -  بدأت اليوم الاربعاء بفندق وصال في نواكشوط،أعمال ورشة للمصادقة على الدراسة الاولية المؤقتة للمرحلة الثانية لمشروع الاستصلاح المائي الزراعي لغرب لبراكنه التي تم اعدادها من طرف المكتب الموريتاني للهندسة.

وتجمع الورشة -المنظمة من طرف وزارة الزراعة - المصالح الفنية العمومية في القطاعات المعنية وتنظيمات المزارعين في منطقة التدخل و هيئات المجتمع المدني الناشطة في المجال الزراعي في غرب لبراكنة.

وأكد المستشار الفني لوزيرة الزراعة المكلف بالبحث والتكوين السيد اجيه ولد الشيخ بوي في كلمة بالمناسبة أن هذا اللقاء يشكل فرصة لأعضاء اللجنة الفنية المكلفة بمتابعة المشروع وممثلي القطاعات الفنية الاخرى ومؤسسات المجتمع المدني لمناقشة مختلف صيغ الاستصلاحات المقترحة للمصادقة على المرحلة القادمة من المشروع.

وأضاف أن إقامة المنشآت الزراعيةالمائية تندرج ضمن السياسات العمومية الهادفة الى الترشيد والاستغلال الامثل للموارد المائية من جهة والى الرفع من المستوى المعيشي للسكان ومحاربة الفقر وتحقيق الامن الغذائي من جهة أخرى.

وأوضح أن القطاع ينفذ بتعليمات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز سلسلة برامج استراتيجية لصالح السكان وخاصة الشرائح الأكثر هشاشة والاكثر عرضة لشح الموارد وللتغيرات المناخية.

وشكر البنك الافريقي للتنمية الجهة الممولة للدراسة على مواكبته للمسيرة التنموية للبلد في مختلف الأصعدة وخاصة في المجال الزراعي.

وتابع المشاركون عرضا حول أولويات المرحلة القادمة من المشروع ومختلف المحاور التي سيتدخل فيها، إضافة إلى تحديد الطبقات المستهدفة من طرف هذا المشروع الذي حقق مكاسب معتبرة في مرحلته الاولى الممتدة ما بين 2006 و2014.

ويذكر أن المكتب الموريتاني للهندسة - الذي يعود اليه الفضل في اعداد التقرير الاولي للمرحلة القادمة لمشروع الاستصلاح المائي الزراعي لغرب لبراكنة - يتدخل في مجالات الزراعة والبيئة والمياه والنقل والاستصلاح الترابي والعمران وكذا الطاقة والدراسات الاقتصادية والمؤسسية مع التركيز على إعداد دراسات المشاريع والتحكم في التنفيذ والمساعدة الفنية.
آخر تحديث : 28/12/2016 16:09:33

الشعب

آخر عدد : 11240

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية