انجاغو ,  06/12/2016  -  اعتبر السفير الصيني المعتمد لدى موريتانيا سعادة السيد وي دونغ أن ميناء انجاغو الذي وضع فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز حجره الأساس اليوم، ثمرة جديدة للصداقة الموريتانية الصينية.

وأبرز الديبلوماسي الصيني اليوم الثلاثاء خلال حفل وضع حجر الأساس للميناء في منطقة "اريايه" بمركز انجاغو الإداري، أنه مع إقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، قبل 50 عاما، فتح البلدان عهدا جديدا تميز بالتبادل الودي وقد سجلا تقدما معتبرا للتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية والصحية وغيرها، بدعم من شعبيهما اللذين تربطهما علاقات صداقة عميقة.

وأضاف أن مشروع الميناء متعدد الأبعاد في انجاغو، سيسهم في تعميق التعاون الموريتاني الصيني، وسيفتح آفاقا جديدة لهذا التعاون في مجال البنى التحتية.

وعبر السفير الصيني عن ثقته في الآفاق الرحبة لهذا التعاون الذي يقوم على قاعدة من التفاهم والاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة.

وقال إن موريتانيا عرفت خلال السنوات الأخيرة، تحت قيادة رئيس الجمهورية، استقرارا سياسيا وتطورا اقتصاديا وتقدما اجتماعيا، وهو ما شكل مصدر فرح واعتزاز للشعب الصيني الصديق، الذي يلتزم بالعمل مع موريتانيا يدا بيد، لتحقيق طموحات البلدين.

وبدوره هنأ ممثل شركة "بولي تكنلوجي"، الشركة الصينية المنفذة للمشروع، رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على انطلاق الأشغال في هذا المشروع الاستراتيجي الهام.

وأبرز أن الصداقة العريقة بين موريتانيا والصين، مكنتهما من تحقيق تعاون في المجالات السياسية والاقتصادية، مبينا أن هذا التعاون شمل مجالات حيوية بما يعود بالنفع على البلدين.

وأوضح أنه حظي بمرافقة رئيس الجمهورية لدى زيارته لمقر شركة "بولي تكنلوجي" ضمن زيارته لجمهورية الصين، حيث أكد فخامته حينها على ضرورة إسهام هذه الشركة في تعزيز التعاون بين البلدين.

وأبرز ممثل الشركة، مساهمتها في تحقيق التنمية الاقتصادية في موريتانيا خصوصا في مجال البنى التحتية، مشيدا بالعناية التي يوليها رئيس الجمهورية لتعزيز وتطوير العلاقة مع الشركة خدمة للمصالح المتبادلة.

آخر تحديث : 06/12/2016 16:22:02

الشعب

آخر عدد : 11821

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية