نواكشوط,  06/12/2016  -  بدأت اليوم الثلاثاء في نواكشوط أعمال ملتقى اقليمي حول تحديد التقنيات الجيدة في مجال تسيير الموارد الطبيعية في الواحات المغاربية، منظم من طرف وزارة الزراعة بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة وصندوق البيئة العالمي.

وأوضح المستشار الفني المكلف بالبحث والتكوين بوزارة الزراعة السيد اجيه ولد الشيخ بوي في كلمة بالمناسبة أن ما تتعرض له الواحات المغاربية من تغيرات مناخية وما يترتب على ذلك من تدهور في المصادر الطبيعية وانحسار التنوع البيولوجي في النظم الايكولوجية لمنطقة الواحة يهدد أهم المصادر الزراعية في المغرب العربي.

وأضاف أن الدول المغاربية تسعى من خلال تنفيذ مكونات مشروع التسيير الملائم للنظم الواحاتية ومراقبتها إلى جعل هذه الواحات أكثر قدرة على التكيف مع الظروف البيئية غير الملائمة.

وبين أن القطاع يعمل بتوجيهات سامية من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على الرفع من انتاجية الواحة لتحسين الظروف المعيشية للمجتمع الواحاتي الموريتاني عبر برامج ومشاريع طموحة.

وتقدم بالشكر الى شركاء موريتانيا في التنمية وخاصة منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة" الفاو" لجهودها من أجل مساعدة سكان الواحات في المغرب العربي على تحسين وتطوير ظروف الانتاج الزراعي في النظم الايكولوجية المختلفة وجعلها أكثر استدامة.

وبدوره أوضح الدكتور أتمان مرافيلي، ممثل منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في بلادنا أن هذا المشروع يهدف الى تبني مقاربة مندمجة لتوحيد نظم المتابعة وتسيير المصادر الطبيعية للنظم البيئية للواحات المغاربية و خلق قاعدة معلومات مرجعية جهوية، إضافة الى تعزيز قدرات الاطراف المعنية المحلية من أجل تحديد وتقاسم واكتساب المعارف والممارسات الجيدة في مجال تسيير ومتابعة الواحات.

وأضاف أن هذا اللقاء سيمكن من إعادة رسم المنهجية الواجب اتباعها في مجال التسيير المستدام للمصادر الطبيعية في الواحات المغاربية.

ومن جهته استعرض مدير منظمة" كاري غير الحكومية" دور الواحات في مكافحة الفقر وتأمين الغذاء للسكان الواحاتيين.

وأضاف أن الواحات تتوفر على قدرات للتكيف مع التغيرات المناخية عبر العصور وتوفر فرص عمل متعددة.

وجرى افتتاح الملتقى بحضور وفود البلدان المغاربية الاعضاء في المشروع وتنظيمات مزارعي الواحات وعدد من المهتمين بهذا المجال.
آخر تحديث : 06/12/2016 19:42:02

الشعب

آخر عدد : 11177

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية