نواكشوط ,  28/10/2016  -  اختتمت صباح اليوم الجمعة في نواكشوط أعمال الدورة التكوينية المنظمة على مدى أربعة أسابيع من طرف المدرسة الوطنية للادارة والصحافة والقضاء بالتعاون مع مركز الجزيرة للتطوير والتدريب .

وأكد الأمين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتع المدني السيد المختار ولد داهي بالمناسبة أن استحداث هذه الدورات التكوينية عمل موفق سيساهم في صقل مواهب أصحاب الكفاءات العالية في مجال الاعلام الذي يشهد اليوم تطورا مستمرا.

وأضاف أن العناية الممنوحة من طرف السلطات العليا وعلى رأسها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مكنت من احراز موريتانيا لمركز الصدارة في حرية الاعلام على مستوى العالم العربي، مبرزا أن التكوين المستمر للموظف حق منصوص عليه في قوانين البلد.

ودعا المكونين إلى ترجمة المعلومات التي اكتسبوها من هذه الدورة إلى واقع لدى أدائهم لعملهم في مؤسساتهم العمومية والخصوصية، شاكرا المدرسة الوطنية للادارة والصحافة والقضاء ومركزالجزيرة للتطوير والتدريب على تنظيم هذه الدورة.

ومن جهته ثمن المدير العام للمدرسة الوطنية للادارة والصحافة والقضاء الدكتور محمد ولد عبد القادر ولد أعلاده تنظيم الدورة التي كانت فرصة لتقديم دروس نظرية وتطبيقية من طرف أساتذة لأكثر من 25 صحفيا من القطاعين العام والخاص، في وقت تشهد فيه موريتانيا توجها وتوسعا متواصلا لفضاءات حرية الاعلام.

وأعرب عن استعداد المدرسة لتعميق الشراكة مع مركزالجزيرة للتطوير والتدريب لتنظيم دورات تكوينية مماثلة لصالح الصحفيين.

وبدوره اثنى ممثل مركز الجزيرة السيد محمدن باب ولد أشفاقه على ماقدمته المدرسة الوطنية للادارة طيلة أيام الدورة من تسيهلات لنجاح أشغالها.

أما المتحدث باسم المشاركين الصحفي المختار باب فقد أشاد بما قدمه الأساتذة المكونون من معلومات ستبقى في ذهن كل من شارك من الصحفيين في الدورة التي اختتمت بتوزيع شهادات تقديرية على المشاركين.




آخر تحديث : 28/10/2016 12:59:27

الشعب

آخر عدد : 11318

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية