نواكشوط ,  06/06/2016
بدأت صباح اليوم الاثنين بانواكشوط أعمال دورة تكوينية حول الوقاية ومراقبة عدوى المستشفيات، لصالح عمال مركز الاستطباب للام والطفل، منظمة من طرف إدارة الطب الاستشفائي بوزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وتهدف الدورة التي تتواصل خمسة أيام إلى تحسيس وتوعية عمال "مركز الاستطباب للام والطفل" حول الوقاية من العدوى الاستشفائية، واحترام معايير النظافة أثناءالخدمات العلاجية؛ لمنع انتقال العدوى إلى المريض والطاقم الطبي.

وأوضحت الدكتورة لال مولاتي منت مولاي المديرة المساعدة لإدارة الطب الاستشفائي في كلمة بالمناسبةأن المستشفيات تمثل قلقا دائما للقائمين على الممارسات الاستشفائية خلال العمليات الجراحية والتوليد بجميع الدول سواء كانت نامية أو متقدمة، مبينة أن الفيروسات المسببة للعدوى يمكن أن تصيب المريض أوالطاقم الطبي.

وأبرزت في هذا المجال أن القطاع الصحي يعمل وبتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتطبيقا لبرنامج الوزير الاول السيد يحيى ولد حدمين على كل ما من شأنه الرفع من المستوى الصحي، مؤكدة على اتخاذ الاحتياطات الصحية لمنع انتقال الأمراض إلى الطاقم الطبي وإلى المرضى.

وتشكل الدورة التي تنطلق اليوم لصالح عمال مركز الاستطباب للام والطفل بداية سلسلة دورات تكوينية سيستفيد منها عمال مستشفى الشيخ زايد، ومستشفى الصداقة، ومركز الاستطباب الوطني؛ للحد من العدوى أثناء العلاج من خلال التعقيم.

وكانت إدارة الطب الاستشفائي قد اعتمدت، خلال ورشة نظمتها سابقا، الدليل الوطني للوقاية من عدوى المستشفيات الذي من شأنه تحديد الإطار التنظيمي المناسب على المستوى الوطني، ووضع لجنة للوقاية من العدوى الاستشفائية في كل مؤسسة وطنية أوخصوصية للعلاج.

وقد استفادت من الورشة المذكورة ولايات تكانت، وتيرس الزمور، ولبراكنه، وغورغول، وسيلبابي، إضافة إلى العيادات الخاصة.
آخر تحديث : 06/06/2016 18:12:24

الشعب

آخر عدد : 11783

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية