انواكشوط,  13/04/2016
بقلم: فاطمة السالمة بنت محمد المصطفى

حوادث السير في بلادنا.. من القضايا المطروحة التي تسترعي انتباه المتتبع لحركة المرور.. وتستدعي من جهة الوصاية العمل على اتخاذ إجراءات السلامة اللازمة.. حتى نضمن وقف ذلك النزيف الحاد الذي يتسبب يوميا في إصابة عدد كبير من المواطنين على امتداد التراب الوطني.. أو إبقائهم في وضع مؤلم ما بين قتيل وجريح وحامل إعاقة مستديمة.. وما يترتب عليها من تداعيات.. تقض مضجع الأسر، وتستنزف الدخل القومي للبلد، وتعيق تنميته.
***
إن امتثال الضوابط من قبل مستخدمي الطرق، وفرض احترام قانون السير من طرف القيمين عليه من أفراد شرطة المرور أو جهاز أمن الطرق من جهة.. وتوفير سبل السلامة الطرفية وتوعية المجتمع بثقافة مدنية تعطي الأسبقية لمستحقها.. وتروض مستخدمي الطرق على احترام الطابور من جهة أخرى.. أمور تجب مراعاتها من قبل السكان عموما ومستخدمي الطرق خصوصا.. باعتبارها شروطا أساسية في الحد من اتساع دائرة الحوادث، والعمل على خفض منسوبها الوطني.
***
ما يتطلب تضافر الجهود منا جميعا.. ليحس كل منا من موقعه بالمسؤولية الكاملة عن مكافحة حوادث السير والعمل جادين من أجل الحد منها، والعمل سويا على تحييد مسلكيات نسلكها تعرض كلا منا لأن يكون ضحية لحوادث سير مروعة نشاهدها من حين لآخر.. نسأل الله أن يجنب بلادنا المحن ما ظهر منها وما بطن إنه ولي ذلك والقادر عليه.
آخر تحديث : 13/04/2016 11:17:25

الشعب

آخر عدد : 11553

العملات

19/09/2018 10:51
الشراءالبيع
الدولار35.5935.95
اليورو41.5942.00

مجلة القمة الافريقية

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي