نواكشوط,  23/03/2016
إذا كانت عشوائيات العاصمة نواكشوط ـ كما عودتنا ـ سبقت رسم مخططاتها العمرانية وكل دراسة لاحقة من هذا القبيل، فمن الطبيعي جدا أن لا تخضع عنونتها لأي نظام مدروس يستلهم ثقافة بلاد الملثمين، ويجذر حضارة الشنقيطيين، أو يؤكد الانتماء الثقافي للساكنين.. ما ألقى بظلاله على المشهد العام لعنونة العاصمة..
***
ففي طور التأسيس سجل غياب عنونة واعية للمدينة.. بحيث لم يتم التواضع على أسماء لشوارعها وساحاتها العمومية بشكل هادف يحفظ لمجتمعنا خصوصيته ويصون ثقافته.. ويعكس انتماءه لحضارة أمته أو يخلد أسماء أعلامه.. أو يحيي أماكن إشعاعه..
***
وتلبية لحاجة ملحة لدى سكان العاصمة، بعيدا عما ينبغي أن يكون.. تواضعت ساكنه نواكشوط على تسميات لأماكن متفرقة بعينها، مبثوثة ضمن ولاياتها الثلاث، بعضها اتخذ تسميته من أماكن عالمية أكثر تداولا في وسائل الإعلام مثل: كوسوفوـ الزعترـ قندهارـ المفلوجةـ غزة، وغيرها، لعل القاسم المشترك الذي يجمع بينها كونها أماكن صناعة الحدث العالمي.. كما أن منها ما هو لصيق بوجدان الساكنة كبغداد والكوفة والدار البيضاء.. في وقت استلهم أحدها تسميته من برنامج تلفزيوني يبث على أثير إحدى الفضائيات العربية كما هو الحال مع سوق "نقطة ساخنة" بقلب العاصمة..
***
وليس ببعيد عن نفس النهج.. نسجل تسميات لأحياء في قلب العاصمة تشكلت خلال الجمهورية الأولى ـ وإن كان اعتمادها أكثر رسمية من سابقاتهاـ إلا أنها اتخذت من الحروف اللاتينية أسماء لأحياء بعينها مثل: الحي "ك"، والحي "ف"، والحي "م"، والحي "ل"، والحي "ج"، ما قد يشي للباحث في دلالات التسميات إلي عزوف الموريتانيين عن الموروث الثقافي لمجتمعنا، وهي تهمة سرعان ما تبين للمطلع أن الساكنة براء منها براءة الذئب من دم يوسف.
***
.. تدخلت الدهماء إذن في الوقت المناسب لسد فراغ عنونة واعية.. لتجعل بدلها أخرى.. فاختارت أسماء لشوارع وأماكن بعينها لم تكن أقل عشوائية من المساكن، وتحددت بموجبها تسميات، واعتمدت مسميات بطريقة أقرب ما تكون للتلقائية والانطباعية وأبعد ما تكون عن الدراسة والتخطيط.. فكانت بحق عنونة شعبية تفي بالمطلوب من وراء القصد، وربما شكلت مرجعية لترسيمات فائتة وأخرى لاحقة تجسدت في شاخصات الطريق ولوحاتها الإرشادية، فمتى سيتخذ القائمون علي الشأن العام من تلك الشاخصات وسيلة لتعريف الزائر بالثقافة المشتركة للمجتمع من جهة.. مع مراعاة واغتنام العنونة وسيلة لتعريف الناشئة بالموروث، فهل نحن فاعلون؟

آخر تحديث : 23/03/2016 15:31:42

الشعب

آخر عدد : 11552

العملات

19/09/2018 10:51
الشراءالبيع
الدولار35.5935.95
اليورو41.5942.00

مجلة القمة الافريقية

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي