إقتصاد

تنظيم الدورة ال 23 لمجلس إدارة المركز الجهوي للاستشعار عن بعد لدول شمال افريقيا

نواكشوط ,  09/12/2015
9 دجمبر 2015( وم أ) - انطلقت اليوم الاربعاء في نواكشوط أعمال الدورةال 23 لمجلس إدارة المركز الجهوي للاستشعار عن بعد لدول شمال افريقيا بحضور سفراء وممثلي السلك الدبلوماسي للدول الاعضاء في المركز.

وأوضح وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية السيد سيدي أحمد ولد الرايس في كلمة بالمناسبة أن موريتانيا تعلق آمالا كبيرة على هذا المركز المتخصص باعتبارها عضوا مؤسسا في توظيف تقنيات الاستشعار عن بعد في مجالات الاتنمية المستديمة والتنمية الاقتصادية والبحث العلمي.

وأكد على أهمية استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد للبلدان الاعضاء وخاصة موريتانيا طبقا لتجيهات رئيس الجمهورية الداعية الى الاستغلال الامثل والمعقلن للموارد والثروات الطبيعية مع المحافظة على الوسط البيئي.

وبدوره أكد المدير العام للمركز الدكتور الهادي قشور أهمية تفعيل دور المركز من اجل التطلع الى خلق ظروف مناسبة في كافة المجالات التنموية في مزيد من التعاون اعتمادا على منهجية علمية.

ودعا الى دفع العمل التنموي للبلدان وإرساء برامج للتنمية في الدول الاعضاء لمواجهة التحديات التي تفرضها العولمة مع العناية بالمصادر البشرية.

وأضاف أن هذه الدول الاعضاء في المركز تجمعها عوامل على مختلف الاصعدة مما يعزز علاقات التكامل وتطوير القدراتها التكنولوجية والمعلوماتية لمجابهة التحديات التنموية التي تعيشها المنطقة.

ومن جهته نوه رئيس مجلس إدارة المركز العميد عادل جهان بالاستراتيجية التي تبناها

المركز للفترة 2014/2016 حيث تضمنت محاور تتعلق بتطوير منظومة الاستشعار عن بعد والعلوم الجغرافية ونظم المعلوماتية الفضائية من اجل مواكبة التقنيات الفضاءية العالمية الحالية والمستقبلية.

ويشارك في هذه الدورة التي تدوم يومين أساتذة وباحثون.

وللتذكير فإن المركز تأسس 6 اكتوبر 1990 بعد التوقيع على القانون التأسيسي

من الدول الست الاعضاء وهي بالاضافة الى موريتانيا، المغرب وتونس وليبيا ومصر والسودان.

ويوجد مقر المركز في تونس.
آخر تحديث : 09/12/2015 17:50:35