نواكشوط,  26/11/2015
بدأت اليوم الخميس في انواكشوط أعمال ورشة متعلقة بدراسة تقييم المخاطر الوبائية لمرض الحمى الصفراء في موريتانيا.

وتنظم الورشة من طرف المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية بالتعاون مع البرنامج الموسع للتلقيح ومديرية مكافحة المرض ومنظمة الصحة العالمية.

وتهدف هذه الورشة التكوينية التي تدوم يومين إلى تكوين الباحثين بالمعهد للقيام بعمل ميداني بغية البحث في مجال الحمى الصفراء من اجل تقييم مدى انتشار الأجسام المضادة المكتسبة بشكل طبيعي، وكذا إمكانية تواجد الفيروس عند الحشرات التي تسبب هذا المرض.

وأوضح مدير المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية الدكتور محمد ولد ابراهيم الكوري في كلمة له بالمناسبة ان تنظيم الورشة المذكورة يأتي في إطار الجهود المقام بها من لدن السلطات العليا في البلد لتقريب وتحسين الخدمات الصحية من المواطنين ومحاربة الامراض من خلال أنجع السبل للوقاية منها.

وقال ان هذه الدراسة البحثية سيتم من خلالها جمع البيانات اللازمة عن فيروس الحمى الصفراء من خلال فحوص لعينات من الحشرات بمناطق معينة حسب ابروتوكول البحث وفقا للمعايير الدولية، مبرزا ان الدراسة المذكورة تقوم بها فرق متخصصة من الوحدات البحثية بالمعهد لجمع العينات من الاشخاص طوعيا لإجراء تحاليل على عينات الدم لتحديد الاجسام المضادة المكتسبة.

وبين مدير المعهد ان النتائج المتحصل عليها ستعالج مع البيانات الوبائية من اجل اعداد تقرير الدراسة بغية تقديم التوصيات اللازمة للجهات المعنية.

وتعتبر الحمى الصفراء حمى فيروسية تنتقل عن طريق الحشرات وتصيب حوالي مائة وثلاثون ألف شخص سنويا بالعالم حسب منظمة الصحة العالمية (2013) كما تصل نسبة الوفيات لدى الاشخاص المصابين بها الى خمسين في المائة وتؤكد احصائيات المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية ان آخر حالة في البلاد تعود لسنة 1987.
آخر تحديث : 26/11/2015 19:24:56

الشعب

آخر عدد : 11724

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية