نواكشوط,  23/11/2015
بدأت اليوم الاثنين بالمدرسة العليا للتعليم في نواكشزط أعمال ورشة حول الانواع النباتية والحيوانية المكتسحة، منظمة من طرف المدرسة العليا للتعليم.

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يومين بمشاركة خبراء وباحثين وأساتذة وطنيين وأجانب إلى التعرف على هذه الانواع النباتية والحيوانية المهاجرة والضارة بالوسط البيئي فضلا عن تبادل التجارب والخبرات في هذا المجال لبعض الدول المجاورة.

وفي هذا السياق أكدت الامينة العامة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتورة عائستا داوودا ديالو أن موضوع الورشة أساسي ومهم ذلك أن نمو هذه الانواع له تأثير سلبي على الاقتصاد والصحة ومخل بالتوازن البيئي ومعيق للتنمية المستديمة.

وثمنت جهود الباحثين الوطنيين من خلال عملهم الدائم للمحافظة على الوسط البيئي وتنوعه حتى يظل متوازنا سليما من هذه الانواع المهاجرة.

ودعت المشاركين إلى استخلاص توصيات أساسية تساعد في وضع خطة تساعد في التحكم في هذه الانواع المكتسحة والضارة بالبيئة.

وبدوره أبرز مديرالمدرسة العليا للتعليم الدكتور محمد سيديا ولد خباز الاهمية الكبيرة التي توليها القيادة الوطنية وعلى رأسها فخامة رئيس الجمهورية السيد

محمد ولد عبد العزيز لهذا الموضوع الذي يندرج في إطار المحافظة على سلامة الاوساط الحيوية وتنوعها البيولوجي في موريتانيا.

وحضر افتتاح هذه الورشة أطر من المدرسة العليا للتعليم.
آخر تحديث : 23/11/2015 19:48:02

الشعب

آخر عدد : 11656

فيديو

العملات

12/02/2019 10:53
الشراءالبيع
الدولار36.3636.72
اليورو41.1141.52

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية