إقتصاد

ورشة حول خطة عمل الاتحادية الوطنية للتنمية الحيوانية على المدى القصير

نواكشوط,  19/10/2015
نظمت الاتحادية الوطنية للتنمية الحيوانية اليوم الاثنين بمباني الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، ورشة حول خطة عمل الاتحادية على المدى القصير.

وتدخل هذه الورشة- التي يشارك فيها عدد من النواب والمنتخبين المحليين- في إطار نشاطات الاتحادية الوطنية للتنمية الحيوانية التي أنشئت في يوليو الماضي والتي ترمي الى تنظيم القطاع والدفاع عن مصالحه.

وتتناول هذه الورشة التي تدوم يومين، أولويات الاتحادية على المستوى المحلي وما يتعين القيام به في مجال تعبئة وتحسيس المنمين حول أهدافها وأهمية الانخراط فيها.

وأوضح الدكتور فال المختار، الأمين العام لوزارة البيطرة خلال افتتاح هذه الورشة أن من بين أهدافها التشاور وإعداد خطة عمل الاتحادية الوطنية للتنمية الحيوانية وتحديد المهام بين الدولة والمجتمع المدني في هذا المجال بالإضافة إلى تحديد محاور وتوجهات القطاع التي تعتبر مهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا.

وقال إن هذا التشاور مهم للغاية في إزالة العراقيل المطروحة على قطاع التنمية الحيوانية الذي ظل منسيا في الماضي بسبب قلة التعبئة والتحسيس حول مساهمته في الاقتصاديات والرفع من ظروف السكان الريفيين الفقراء.

وبدوره أشاد رئيس الاتحادية الوطنية للتنمية الحيوانية السيد ولاد ولد حيمدون، بأهمية الثروة الحيوانية في الحياة العامة لبلادنا وما يمكن أن تساهم به في دفع الاقتصاد الوطني إذا هي نالت ما يلزم من التثمين والاستثمار والتنظيم والتأطير.

وقال إن موريتانيا تتوفر على أكثر من مليون رأس من الإبل وعلى مليون و773 ألف رأسا من الأبقار وعلى مليون و73 ألف رأسا من الضأن، إضافة الى 671400 رأسا ممن الماعز وما يناهز 5ر5 مليون من الأفراخ الداجنة سنويا.

ونبه إلى أنه من أجل التمكن من إنجاز خطتها وبلوغ أهدافها المنشودة، تعول الاتحادية الوطنية للتنمية الحيوانية على دعم السلطات العمومية والشركاء في التنمية لمواكبة هذه المهمة النبيلة.

وحضر حفل الافتتاح، الأمينان العامان لوزارتي الزراعة والمياه والصرف الصحي ووالي نواكشوط الغربية وممثل البنك الدولي في نواكشوط وشخصيات أخرى عديدة.


آخر تحديث : 19/10/2015 12:58:49