لعيون,  17/10/2015
انطلقت اليوم السبت في مدينة لعيون بولاية

الحوض الغربي أعمال ورشة للتوعية والتكوين حول المخاطر المرتبطة بتهريب

وانتشار الأسلحة الخفيفة والإطار التشريعي لصالح المصالح الأمنية ومنظمات

المجتمع المدني.

وفي هذا السياق أوضح الوالي المساعد السيد محمد عبد الله السعودي ولد الداه

أن العالم المعاصر يشهد العديد من التهديدات في مقدمتها انتشار السلاح بسب

الحروب الإقليمية واتخاذها تجارة لدى البعض لتحقيق منافع ربحية،الامر الذي

دفع وزارة الداخلية واللامركزية إلى تحمل مسؤولياتها بإتخاذ الإحتياطات اللازمة خوفا من تسريب تلك الأسلحة إلى موريتانيا.

وأضاف أن الوزارة نظمت ورشات للتوعية والتكوين في كافة ولايات الوطن الحدودية

حول خطورة التهريب وانتشار السلاح الخفيف واثارهما المدمرة التي تشكل عائقا

أمام التنمية.

ومن جانبه قال مسؤول برنامج مكافحة التهريب وانتشار السلاح الخفيف الرائد

المصطفى ولد شيخنا "إن الجميع يعي خطورة التهريب وانتشار السلاح الخفيف على

الوطن والمواطنين، حيث يحصد أرواحا بريئة عن قصد وعن غير قصد كما يهدد الأمن والإستقرار في المناطق التي ينتشر فيها بفوضوية وبدون ترخيص".

واعتبر ولد شيخنا أن نجاح العملية مرتبط بتضافر جهود الجميع وخاصة المصالح الأمنية والمجتمع المدني اللذين يقع على عاتقهما الدورالأكبر والريادي في

التوعية بخطورة التهريب وانتشار السلاح الخفيف وما يسببه من عواقب لا تحمد عقباها.
آخر تحديث : 18/10/2015 16:39:23

الشعب

آخر عدد : 11554

العملات

21/09/2018 10:13
الشراءالبيع
الدولار35.5435.90
اليورو41.6542.06

مجلة القمة الافريقية

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي