إقتصاد

بدء ورشة انطلاق نشاطات مشروع تعزيزمواجهةانعدام الامن الغذائي في الساحل

نواكشوط,  24/08/2015
بدأت اليوم الاثنين في فندق وصال بنواكشوط،أعمال ورشة وطنية منظمة من قبل وزارة الزراعة بالتعاون مع البنك الافريقي للتنمية حول انطلاق نشاطات مشروع تعزيز مواجهة انعدام الامن الغذائي والتغذية في الساحل.

وتجمع هذه الورشة التي تدوم أربعة أيام،منتخبين من برلمانيين وعمد ريفيين في ولايات تدخل المشروع .

ويهدف المشروع الممول من طرف مجموعة البنك الافريقي للتنمية والصندوق الافريقي للتنمية وشركاء آخرين الى تعزيزالتكيف مع انعدام الامن الغذائي والتغذية عبر تنفيذ العديد من البرامج في مجالات بناءالسدود والحواجزالمائية والبنى التحتيةالريفية وحظائر تطعيم المواشي والتحسين الوراثي للابقار والمجترات الصغيرة والديوك وتربية الاسماك اضافة الى اقامة وحدات صغيرة لصناعة الالبان وبناء مخاون لبنوك الحبوب ومراكز للصحة العمومية مع التركيز على التغذية وتشغيل الشباب والنساء ومكافحة البطالة في الريف.

وبينت الامينة العامة لوزارة الزراعة السيدة امعيزيزة بنت محفوظ ولد كربالي،في كلمة بالمناسبة أن هذه الورشة تمثل الانطلاقة الفعلية لأنشطة مشروع تعزيز مواجهة انعدام الامن الغذائي في الساحل الذي ينتظرمنه ان سيساهم في التخفيف من وطأة الفقر وانعدام الامن الغذائي ونقص الغذاء في مناطق تدخله.

وأضافت أن المشروع يستمدأهدافه من الاستراتيجيات الوطنية والقطاعية المعتمدة ويشكل احد الاولويات الاساسية في برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في مجال دمج المرأة في الحياة النشطة وتشغيل الشباب .

وتقدمت بالشكر الى كافة شركاء موريتانيا في التنمية وخصت بالذكر البنك الافريقي للتنمية على التمويل الذي خصصه لهذا المشروع وغيره من المشاريع التنموية في بلادنا.

أما ممثل البنك الافريقي للتنمية الخبير في المياه والري السيد مولدي ترهوني فقد عبر عن ارتياحه للثقة التي منحتها موريتانيا لهذه المؤسسة .

واضاف ان المشروع يجسد تطلعات السكان المعنيين وان موريتانيا كغيرها من دول الساحل تتعرض لانعدام الامن الغذائي بسبب التقلبات المناخية وهشاشةالنظم الرعوية بفعل الجفاف والتصحر.

وبدوره اكد عمدة بلدية تامورت انعاج، السيد سيدي محمد ولد محمد فال، المقلب اقريني باسم زملائه من عمد البلديات الريفية المعنية،أن هذاالمشروع يعتبر ثمرة جهود قطاع الزراعة للتحسين من ظروف عيش سكان المناطق المستهدفة وأنه يستجيب لتطلعاتهم في المساهمة في تحقيق الامن الغذائي وتحسين الحالة الغذائية بصورة مستدامة.

وزار المشاركون في الورشة معرضا للخضروات نظمته بعض التعاونيات الزراعية النسوية

في المناطق المعنية.

ويعتبر مشروع مواجهة انعدام الامن الغذائي في الساحل مشروعا اقليميا يضم بلدان موريتانيا،السنغال ومالي والنيجر وبوركينافاسو وغامبيا.

ويمول من طرف مجموعة البنك الافريقي للتنمية بغلاف مالي يزيد على 6 مليارات أوقية لفترة خمس سنوات.

ويرمي،من بين أمور أخرى،الى اعادة تأهيل عدد من السدود الصغيرة وري 1400 هكتارا لزراعة الخضروات واعادة احياء 300 هكتارا من الاراضي المتدهورة.

ويتدخل المشروع في عشر بلديات ريفية في ولايات تغانت وغورغول ولعصابة واترارزة ولبراكنة.

وحضر حفل افتتاح هذه الورشة ،المفوض المساعد للامن الغذائي والامناء العامون لوزارات البيطرة والصيد والاقتصادالبحري والشؤون الاجتماعية والطفولة والاسرة.






آخر تحديث : 24/08/2015 15:35:08