إقتصاد

افتتاح ملتقى حول أهمية الملكيةالصناعية

نواكشوط ,  14/05/2015
بدأت اليوم الخميس في نواكشوط أعمال ملتقى حول أهمية الملكيةالصناعية من طرف وزارة التجارة والصناعة والسياحة بالتعاون مع

المنظمة الافريقية للملكية الفكرية وغرفة التجارة والصناعة والزراعة

الموريتانية.

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يومين الى توعية وتحسيس الرأي العام حول الاهمية الكبيرة للملكية الصناعية في تنمية وتطويرالاقتصاد الوطني.

وفي هذا السياق أكد المكلف بمهمة بالوزارة، الامين العام وكالة السيد أباي ولد محمدالسالك أن انتشار قاعدة الاختراعات والابتكارات تمكن من ازدهار الصناعات في البلد مما ينمي الاقتصاد ويساهم في خفض نسبة البطالة ويقلص نسبةالفقر بين المواطنين.

وأوضح أن ما وصلت اليه الدول الصناعية من رقي وازدهار راجع الى حسن استغلال أصول الملكية الصناعية كما أن ازدهار وتطويرالعلامات التجارية والصناعية والخدمية

يعكس مدى الترويج للصناعات الناتجة عن تلك الاختراعات والابتكارات الامر الذي يؤدي أحيانا الى انتشار ظاهرة التزوير للمنتجات مما يتطلب إيجاد نظام قوي للملكية للصناعية من أجل حمايتها من المنافسة غيرالمشروعة.

وثمن الدعم الذي مافتئت تقدمه المنظمة الافريقية للملكية الصناعية للسلطات العمومية في إطار جهودها الرامية الى تحقيق التنمية الشاملة والمستديمة.

ومن جهته قال السيد سيسكو إدريسا، ممثل الميرالعام للمنظمة إن الملكيةالصناعية

اصبحت اليوم مرتكزا اقتصاديا أساسيا لاغنى عنه.

واثنى على دور السلطات العليا في البلد الداعم لجهود المنظمة في مجال الملكية الصناعية.

وأبرز المديرالمساعد لادارة التنمية الصناعية بالوزارة، مسؤول الهيئة الوطنية

للربط مع المنظمة السيد سيدي محمد ولدالمصطفى أن أهمية نشاطات الملكية الصناعية تكمن في دورها المحوري في تطوير وتنمية الصناعات والمؤسسات المختلفة باعتبارها المحرك الاساسي لعجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي.

وللتذكير فان موريتانيا عضو مؤسس للمنظمة الافريقية للملكية الصناعية سنة1962

والتي تحولت بموجب إتفاق بانغي 1977 الى المنظمة الافريقية للملكية الفكرية.



آخر تحديث : 14/05/2015 14:58:18