إقتصاد

تجربة زراعة البطاطه في مزرعة امبورية تؤتي أكلها

روصو,  16/04/2015
بدأت يوم أمس الأربعاء عملية حصاد البطاطه من التجربة النموذجية لمزرعة امبورية على مساحة قدرها أربعة هكتارات مزروعة بصنفين من البطاطا (اسبونتا والاسكا) تم ريهما بنظام الري بالتنقيط.

وقد انطلقت هذه التجربة في نهاية دجمبر الماضي وتم خلالها اتباع المسطرة الفنية المطلوبة ابتداء من تحضير التربة والبذر الآلي والري والتسميد ومكافحة الآفات الزراعية والمتابعة عن قرب ووصولا إلى عملية الحصاد.

وقد أشرف على انطلاق عملية الحصاد والى اترارزة السيد محمد المصطفى ولد محمد فال بحضور السلطات الادارية والأمنية في الولاية.

وأكد الوالي بالمناسبة أهمية هذه العملية التي تتم باستخدام حاصدة آلية، موضحا بالمناسبة ان تجربة زراعة البطاطه تدخل في إطار سياسة الدولة في مجال التنويع الزراعي من خلال إدخال محاصيل جديدة في المنظومة الزراعية كالقمح والخضروات.

وقال إن هذه التجربة أعطت نتائج مشجعة ستساعد كثيرا على توسيعها لتشمل مساحات جديدة في مناطق متفرقة، مضيفا انها عكست خصوبة الأراضي الموريتانية وتكيف هذه المحاصيل مع المناخ الموريتاني.

وبدوره شرح المهندس سيد الخير ولد الشيخ الطالب اخيار، المدير العام لمزرعة امبورية بإسهاب الطرق الفنية التي خضعت لها هذه التجربة، منبها إلى أن نتائجها سيتم إبلاغها للمزارعين الخواص والتعاونيات الزراعية الناشطة في مجال الزراعة المروية، مما سيسهم في تشجيعهم على تبني زراعة هذا المحصول الهام في النظام الغذائي للسكان.

وأشاد بالمتابعة الدقيقة والأهمية الخاصة التي أولتها السلطات العليا لهذه التجربة، موضحا أن المؤشرات الأولية تفيد بتحقيق مردودية جيدة قد تتجاوز 20 طنا للهكتار.

وأكد المدير العام أن المؤسسة اتخذت جملة من الاجراءات الهادفة إلى ضبط و تخزين المحصول الحالي ريثما يتم تسويقه في ظروف جيدة.

وبين في هذا الاطار أن المؤسسة تلقت عدة عروض من طرف بعض الموردين الراغبين في شراء هذا المنتوج، سيما وأنه يتميز بجودة عالية، مستعرضا الدور الذي لعبته هذه التجربة في مكافحة البطالة من خلال تشغيل عمالة محلية خلال مختلف مراحل العمليات الزراعية.

وأبرز المدير العام للمزرعة أن قطاع الزراعة يتطلع إلى توسيع هذه التجربة على مستوى مزرعة امبورية لتشمل 30 هكتارا خلال الحملة القادمة.

وأعاد المدير العام للمزرعة إلى الأذهان أن إدخال زراعة الخضروات في مزرعة امبورية يعد المرحلة الثالثة من مراحل تطور هذا المرفق بعد الحملة الأولى التي تمثلت في إنشاء المزرعة سنة 1971 م والمرحلة الثانية التي شهدت فيها تنفيذ برنامج دمج 185 من حملة الشهادات العاطلين عن العمل في القطاع الزراعي المروي وهو البرنامج الذي شهد نجاحا كبيرا عكس النقلة النوعية التي عرفها القطاع الزراعي بشكل عام خلال المأمورية الأولى لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

ونبه المدير العام إلى أن مزرعة امبورية ستظل بمقدراتها الزراعية فضاء رحبا لتنفيذ سياسات الدولة في مجال السعي إلى تحقيق الأمن الغذائي.

آخر تحديث : 16/04/2015 16:11:19