إقتصاد

تدشين ممثلية للبنك الدولي في موريتانيا

نواكشوط,  10/04/2015
تم اليوم الجمعة في نواكشوط تدشين ممثلية للبنك الدولي في موريتانيا.

ويضم هذا المبنى المنجز خلال اثنين وعشرين شهرا سبعة وثلاثين مكتبا ويعمل به ثلاثون موظفا.

وأوضحت وزيرة التجارة والصناعة والسياحة السيدة الناها بنت حمدي ولد مكناس بالمناسبة أن انشاء هذا الصرح المعماري بمواصفاته الفنية وتجهيزاته الحديثة يترجم الاهمية التي يوليها البنك الدولي لمواكبة التطورالمضطرد لنشاطاته في موريتانيا

الامرالذي سيضاعف من انتاجيته خدمة للتعاون المثمر بين البنك وموريتانيا.

وقالت إن موريتانيا ترتبط بهذه المؤسسة الدولية باستراتيجية تعاون للفترة 2014 و2016 تتفق في أهدافها الكبرى مع محاور الخطة الثلاثية للاطار الاستراتيجي لمكافحة الفقر الذي يشكل المرجع الرئيسي لاستراتيجيات التنمية في موريتانيا بغلاف اجمالي بلغ 334 مليون دولار اي ما يناهز مليار من الاوقية.

وأضافت أن الجهود المبذولة من طرف الحكومة مكنت من تحسين مختلف المؤشرات التنموية وتحقيق نسب نمو حقيقي وتعزيز التوازنات الاقتصادية الكبرى فضلا عن تنفيذ اصلاحات مؤسسية عميقة وشاملة وادخال المزيد من الشفافية في تسيير الشؤون العامة.

وثمنت الجهود الكبيرة التي يبذلها البنك الدولي لدفع عجلة التنمية في الدول الاقل نموا رغم ازمة مالية خلقت ظروفا ومعطيات جديدة وأعادت ترتيب الالتزامات والاولويات.

وبدوره أكد ممثل البنك الدولي المقيم في موريتانيا السيد كاستون سوركو أن تدشين هذه الممثلية في موريتانيا بمواصفات معمارية حديثة انجاز كبير سيساعد في تسريع وتسهيل عمليات البنك.

أما مديرة العمليات بالبنك الدولي السيدة فرا سونكو فقالت إن هذا التدشين يمثل مرحلة جديدة من التعاون بين البنك وموريتانيا.

وثمنت التطور التنموي في موريتانيا من خلال مؤشر نمو ملحوظ مما يشجع على التعاون ودعم جهود الحكومة الموريتانية.

وأبدت استعداد البنك الدولي لمواكبة كافة هذه الجهود الرامية الى مكافحة الفقر والحد من البطالة وخاصة في قطاعي النساء والشباب.

وحضر التدشين الامين العام لوزارة المالية ورئيسا محكمة الحسابات والاتحاد

الوطني لارباب العمل الموريتانيين وشخصيات اخرى.

آخر تحديث : 10/04/2015 17:49:38