إقتصاد

إبراز 30 سنة من التعاون بين موريتانيا والمؤسسة الدولية لحوض آرغين

نواكشوط,  26/03/2015
نظم مساء اليوم الخميس في نواكشوط لقاء تم خلاله إبراز التعاون المثمر على مدى 30 سنة بين موريتانيا والمؤسسة الدولية لحوض آرغين، وإنارة الرأي العام حول إنجازات هذه المؤسسة التي اندمجت في المؤسسة الام "مافا".

واستعرض الأمين العام المساعد للحكومة ونائب رئيس المؤسسة، السيد محمد الحنشي ولد محمد صالح في كلمة بالمناسبة تاريخ الحظيرة ومسيرة إنجازات هذه المؤسسة، التي انعكست بشكل إيجابي على حياة سكان الشواطئ المعروفين ب "إيمراغن".

وقال إن هذه الحظيرة ظلت على مدى العصور تجذب أنظار العلماء والباحثين قبل السواح، لما تزخر به من غنى طبيعي، أهلها لأن تعتبرها اليونسكو من التراث االطبيعي العالمي.

من جهته أكد رئيس المؤسسة ورئيس مؤسسة "مافا" السيد اندرى هوفمان، أن اندماج مؤسسة حوض آرغين فى المؤسسة الام "مافا" لا يعنى تغيير وتيرة التعاون أو البرامج القائمة، بل على العكس سيتم تعفعيلها وتعزيزها.

وكان اليوم مناسبة للعديد من المتدخلين الذين أشادوا بما حققته المؤسسة من إنجازات، أبرزتها أفلام وثائقية تم عرضها بالمناسبة وتضمنت شهادات حية للسكان المستفيدين من تدخلات مؤسسة حوض ارغين ومؤسسة "مافا" فى موريتانبا والسينغال وغينيا بيساو.

وحضر اللقاء الأمين العام لوزارة البيئة والتنمية المستدامة السيد محمد عبد الله ولد احمدوا.
آخر تحديث : 26/03/2015 21:13:04