إقتصاد

افتتاح ورشة للمصادقة على مشروع االمساعدة الفنية للنظم الصحية في مجال الصيد التقليدي

نواكشوط,  17/12/2014
انطلقت اليوم الأربعاء بنواكشوط أشغال ورشة للمصادقة على مشروع المساعدة الفنية حول النظم الصحية وسلسلة القيمة من أجل تسهيل ولوج الصيادين التقليدين في إفريقيا الغربية.

وتهدف هذه الورشة المنظمة من طرف المكتب الوطني للتفتيش الصحي للمنتجات الصيد بوزراة الصيد والاقتصاد البحري بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.

وأكدت الأمينة العامة لوزارة الصيد والاقتصادالبحري، السيدة خديجة بنت بوكه أن هذه الورشة تأتي بعد تبني موريتانيا استيراتيجية جديدة لقطاع الصيد في الفترة مابين 2015- 2019 ترمي إلى تنمية القطاع وجعله أداة فعالة ومحاربة الفقر وتوفير الأمن الغذائي وامتصاص البطالة خاصة في الفئات الأكثر هشاشة.

وأضافت أن انعقاد هذا اللقاء يأتي في ظرفية خاصة حيث أصبح التطبيق الصارم للنظم الصحية ومعايير الجودة وترقية سلسلة القيمة أحد أهم التحاديات المطروحة لتسويق منتجات شعبة الصيد التقليدي في موريتانيا لذا يجب أن نعمل معا لإيجاد الحلول الكفيلة لرفع هذا التحدي.

وأشارت إلى أن قطاع الصيد يسعى إلى متابعة صارمة لجودة وصحة وسلامة منتجات الصيد البحري ومواكبة جميع مراحلها ابتداء من الاصطياد وحتى التسويق طبقا للنظم الدولية المعمول بها في هذا المجال حيث تم إنشاء مكتب وطني للتفتيش الصحي لمنتجات الصيد واستزراع الأحياء المائية يتوفر على جميع اللوازم الضرورية وهو المعتمد الوحيد في شبه المنطقة طبقا لمعيار الجودة العالمية "إيزو".

وبدوره شدد ممثل المقيم بمنظمة الأمم المتحدة التنمية الصناعية في دكار السيد فيكتول داوانجا دجانبا على أهمية قطاع الصيد البحري بالنسبة لدول غرب إفريقيا حيث يسهم في إدرار مداخيل هامة من العملة الصعبة تقدر ب حوالي 2 مليار دورلار سنويا كما يوفر الغذاء ويخلق الوظائف ويسهم في محاربة الفقر.

وأضاف أن هذه الورشة تهدف إلى إعلام المشاركين بالتقنيات والميكانيزمات المعمتدة لتسهيل ولوج منتجات الصيد التقليدي إلى الأسواق العالمية، كما ستضع كذلك هيكلة للمشروع.

وأكد التزام هيئته بمؤازرة جهود الحكومة الموريتانية في هذا المجال.

ويهدف هذا المشروع الذي يشمل موريتانيا، والسنغال وساحل العاج، وغينيا إلى دعم أحد أهم القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في هذه البلدان من خلال تشجيع نشاطات صغار المنتجين ومراقبة جودة وسلامة منتجاتهم علاوة على سعيه إلى تحديث الآليات المستخدمة ودعم الشراكة بين المؤسسات لتشجيع الولوج إلى الأسواق العالمية.

وسيتابع المشاركون في هذه الورشة سلسلة من العروض تتعلق بتقديم المشروع والمتابعة والتبادل إضافة إلى السياق والأهداف والنتائج المتوخاة منه والاطار المعقلن وكذلك أهم النتائج والتوصيات ومسودة خطة العمل.

وجرى حفل افتتاح الورشة بحضور الأمين العام لوزارة التجارة والصناعة والسياحة وبعض ممثلي الهيئات الدولية في موريتانيا.





آخر تحديث : 17/12/2014 16:09:21