إقتصاد

توقيع ابروتكول تطبيقيى لاتفاقية الصيد بين موريتانيا والسينغال

نواكشوط,  04/12/2014
وقع وزيرا الصيد والاقتصاد البحري السيد الناني ولد اشروقه ونظيره السنغالي السيد عمر كي زوال اليوم الخميس بمقر وزارة الصيد والاقتصاد البحري على وثائق ابروتكول تطبيقي جديد لاتفاقية الصيد التى تربط بين البلدين منذ سنة 2001.

وتميز حفل التوقيع بتبادل الكلمات بين الوزيرين ،حيث اكد السيد الناني ولد اشروقه ان هذا لبروتكول جاء تنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذى لبى طلب الرئيس السنغالي السيد ماكى صال بزيادة الرخص الممنوحة للصيادين السنغاليين وزيادة الكمية المصطادة.

واضاف الوزير أن لبروتكو يشكل كذك لفتة من السيد الرئيس للسكان بمدينة سنلوى السنغالية.

ودعا الصيادين السينغاليين الى الالتزام بالاجراءات التطبيقية الواردة فى لبروتكول .

وقال ان العلاقات بين الدولتين نشطة وديناميكية و تشمل العديدة من المجالات.

اما السيد عمر كي فاعرب باسم الرئيس السينغالي السيد ماكي صال عن امتنانه لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذى لبى الطلب الوارد فى الرسالة التى سلمها الرئيس من نظيره السيد ماكي صال الاسبوع الماضى .

وقال ان هذا لبروتكول جيد للغاية، وحث بدوره الصيادين الصيادين السنغالين على الالتزام ببنوده.

وضاف ان موريتانيا والسنغال بلدان جاران تربطهما علاقات صداقة واخوة تاريخية.

وينص لبروتكول الجديد الذى يستمر لمدة سنة على تقديم موريتانيا للسنغال 400 رخصة صيد والسماح للصيادين السنغاليين بموجبها باصطياد 50 الف طن من الاسماك السطحية الموجهة للاستهلاك المحلي على ان تفرغ 12 من مجموعات الصيد العاملة فى المياه الموريتانية حمولتها فى الموانيء الموريتانية لدعم توفر مادة السمك فى الاسواق الموريتانية .

وتتضمن بنود الاتفاقية تعويضات رمزية تبلغ فى مجملها 747 الف يورو من ضمنها 247

تقدمها الحكومة السينغالية فى حين تقدم الحصة المتبقية من الصيادين السينغاليين.

كما تشمل بنود الاتفاقية التعاون فى مجال التكوين ،خاصة الصيد السطحي والقاري واستزراع الاسماك والتعاون بين مؤسسات البحث العلمي فى مجال الصيد والرقابة البحرية و بين المنظمات المهنية ورجال الاعمال العاملين فى القطاع.

كما حدد لبروتكول جملة من الاجراءات من اجل تطبيق ومتابعة الحصة المسموح بها للجانب السينغالي باصطيادها.

وتم توقيع لبروتكول بحضور الامينة العامة للوزارة السيدة خديجة بنت بوكه وعدد من المسؤولين المركزيين المعنيين بالاتفاقية.

آخر تحديث : 04/12/2014 22:00:35