نواكشوط,  04/12/2014
اختتم مساء اليوم الاربعاء في نواكشوط ملتقى إقليمي حول حماية ومساعدة ضحايا الجرائم، منظمة بصفة عامة وضحايا العمليات الارهابية بصفة خاصة وحماية وتوفير الأمن للشهود على وقائع هذه الجرائم في دول الساحل.

وتابع المشاركون خلال هذا الملتقى عروضا شملت مختلف الجوانب العلمية والعملية المرتبطة بمفهوم حماية ومساعدة الشهود والضحايا وانجع السبل الكفيلة بالرفع من مستواها في دول الساحل.

واوضح الامين العام لوزارة العدل السيد محمد الامين ولد سيدي باب، في كلمة بالمناسبة ان تنظيم هذا الملتقى يندرج في اطار
تنفيذ تعليمات فخامة رئيس الجمهورية الرامية الى النهوض بقطاع العدل والتي تعمل حكومة معالي الوزير الاول على تجسيدها على ارض الواقع من خلال برامج ومشاريع ملموسة.

وبين في هذا السياق ان هذا المسعى سيتعزز باستمرار عبر خطة عمل وزارة العدل لسنة 2015 الهادفة الى تنمية القطاع والنهوض به الى مدارج الرقي.

وابرز الامين العام لوزارة العدل ان هذا الملتقى مكن في يومه الاول من تشخيص وضعية حماية ومساعدة الضحايا والشهود في مختلف الدول كما تم في اليوم الثاني التركيز حول الوضعيات الخاصة كالعنف ضد المراة والطفل وكذا المعايير الدولية التي توجه حماية ومساعدة الضحايا والشهود بالاضافة الى السبل الكفيلة بتحسين الاجرءات القضائية لضمان وحماية ومساعدة فعالة للضحايا والشهود في مختلف المساطر القضائية وبصفة اخص في حالات المتابعات في الجرائم الارهابية.

وبين الامين العام للوزارة ان التوصيات التي توصل اليها المشاركون ستتم متابعتها واستغلالها ووضعها حيز التنفيذ.

آخر تحديث : 04/12/2014 17:55:07

الشعب

آخر عدد : 11656

فيديو

العملات

12/02/2019 10:53
الشراءالبيع
الدولار36.3636.72
اليورو41.1141.52

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية