إقتصاد

انطلاق أشغال مجموعة العمل الدولية الثانية حول تقسيم المخزونات البحرية وتسيير المصاييد في موريتانيا

نواذيبو,  01/12/2014
انطلقت اليوم الاثنين في مقر المعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد في نواذيبو اشغال مجموعة العمل الدولية الثانية حول تقييم المخزونات البحرية وتسيير المصاييد ودراسة بيئتها في المنطقة الاقتصادية الخالصة لموريتانيا.

وأكد وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد الناني ولد اشروقه في كلمة أفتتح بها أشغال الندوة المكانة البارزة التي يحتلها قطاع الصيد باعتباره أحد ركائز الاقتصاد الوطني الشئ الذي جعل أولوية تنميته خيارا استراتيجيا.

وأوضح أن تنظيم هذا اللقاء من طرف قطاع الصيد يأتي في سياق خاص يتميز بظهور معوقات تنموية جديدة، كتزايد عمليات اكتشاف واستغلال البترول وتنوع استغلال مختلف مكونات التنوع البيولوجي البحري والشاطئي وتفاعلات ذلك مع مجموع استخدامات افضاء الساحلي والمحيطي والتأثيرات البيئية وظهور منطقة نواذيبو الحرة التي تنوي إقامة قطب تنموي بحري.

وقال إن حضور شخصيات علمية مرموقة يمنح الثقة بان دراسة وتحليل مختلف القضايا والاشكاليات ستمكن من الحصول على الاجابات العلمية الرصينة عن وضعية مواردنا البحرية وعن الاستخدام المحكم للامكانات المتوفرة (المصاييدالناشئة).

وكان مدير المعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد السيد محمد امبارك ولد اسويلم تناول الكلام قبل ذلك ليستعرض بالتفصيل مهام المعهد الموريتاني ودوره في تحليل المعوقات والمحددات البيولوجية والفيزائية والسوسيو اقتصادية والفنية لقطاع الصيد.

وأضاف أن المعهد بوصفه جهازا للبحوث التطبيقية منشغلة بترجمة أهداف التسيير المعقلن والمستدام للموارد البحرية وبيئتها ببرامج علمية محددة في الاستراتيجيات القطاعية المصادق عليها من طرف الحكومة.

وبين انه من أجل انجاز هذه المهام يقوم المعهد بإعداد مخططات خمسية لأنشطته البحثية المصادق عليها من طرف مجلس علمي مكون من أخصائيين وطنيين وأجانب رفيعي المستوى.

وسيناقش المشاركون طيلة أيام الندوة تساؤلات علمية تعالج وضع المخزون البحري وإمكانيات استغلال أهم الأنواع المصطادة والوضعية الحالية وتوصيف الاساطيل التقليدية والساحلية والصناعية والإجراءات التي يجب اتخاذها على ضوء النتائج والمعطيات العلمية المحينة من أجل استصلاح وتنظيم القطاع مع مراعاة المحافظة على البئة وصولا إلى تنمية مستدامة ودمج القطاع في نسيج الاقتصاد الوطني.

وحضر اعمال الندوة وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد سيدي ولد سالم ورئيس منطقة نواذيبو الحرة محمد ولد الدف ووالي الولاية السيد محمد فال ولد أحمد يوره وعمدة بلدية نواذيبو السيد محمد ولد معطل ومسؤولون في قطاع الصيد وخبراء و باحثون في هذا المجال.





آخر تحديث : 01/12/2014 20:46:59