إقتصاد

افتتاح ورشة للمصادقة علي دراسة الحالة الراهنة للمكتب الوطني لخدمات الماء في الوسط الريفي

نواكشوط,  14/10/2014
بدأت صباح اليوم الثلاثاء بفندق وصال في نواكشوط اشغال ورشة تعلق بالمصادقة على دراسة الحالة الراهنة للمكتب الوطني لخدمات الماء في الوسط الريفي.

وتهدف هذه الدراسة التي تم انجازها بتمويل من الدولة والبنك الافريقي للتنمية بما يناهز 40 مليون أوقية ، إلى الوقوف علي حالة المكتب الوطني لخدمات الماء في الوسط الريفي و تحليل واقعه الراهن بغية إعداد مخطط تنموي يسمح بتحسين الخدمات المائية في الوسط الريفي وشبه الحضري.

وأوضح الأمين العام لوزارة المياه والصرف الصحي السيد عبد الرحمن ولد محمد الذي أشرف على افتتاح الورشة، ان السنوات الأخيرة على مستوى قطاع المياه تميزت بإصلاحات مؤسسية لتحسين تسييره، سبيلا إلى تعزيز النفاذ إلى الخدمات المائية وخدمات الصرف الصحي في مختلف مناطق الوطن.

وأضاف ان الخطط و البرامج التنموية استهدفت تأمين وتوفير مياه الشرب كما ونوعا وبأسعار مناسبة للجميع وخاصة الأوساط الفقيرة وفقا للإطار الاستراتيجي لمكافحة الفقر الذي يشكل إحدي أولويات برنامج رئيس الجمهورية الذي تسهر حكومة الوزير الأول على تنفيذه.

وذكر الأمين العام ببعض الانجازات التي حققها القطاع والتي مكنت من تعزيز نفاذ المواطن إلى الماء الصالح للشرب في المدن والأرياف وفي مقدمتها مشروع آفطوط الساحلي ومشروع آفطوط الشرقي ومشروع الظهر ومشروع تزويد مدينة نواكشوط بشبكة للصرف الصحي،اضافة إلى مشاريع أخرى ستمكن من انشاء أزيد من 1100 شبكة مائية مع توفير خدمات للصرف الصحي في الوسط الريفي .

وبين أن قطاع المياه يواصل جهوده لتعميم وتطوير الخدمات المائية، حيث تم في هذا الاطار تحويل الوكالة الوطنية للماء الشروب والصرف الصحي إلى المكتب الوطني لخدمات الماء في الوسط الريفي الذي يشرف على تسيير531 شبكة مائية والتي ستتضاعف مع اكتمال انجاز الشبكات الآنفة الذكر .

ودعا المشاركين إلى اثراء هذه الورشة من اجل التوصل إلى نتائج وتوصيات من شأنها المساهمة في تحسين خدمات هذا المرفق .

ويشارك في هذه الورشة التي تدوم يوما واحد ممثلون عن مختلف القطاعات المختصة والشركاء في التنمية والمجتمع المدني.
آخر تحديث : 15/10/2014 10:16:17